هذا الغنامي بوق السلطان الذي ترتوتون له!!!

هاتان آخر تغريدتين له!!!

الله يرزقنا واحد قلبه معلق بأرض الحرمين كما تعلق قلبه هو بالشام!!!

يرتوت لنصرتنا…

ويدعي هذا الخارجي أن أرضه آخر معاقل أهل السنة والجماعة!!! وماذا عن أمة المليار يا خارجي يا زنديق؟!! وهل تظن أن الإسلام والمسلمين والأمة محصورة في حظيرة سيدك وسيد غيرك يا هذا؟!!

هل هذا الذي ترتوتون له يا أهل الشام؟!!!

لماذا لا يقف مع الحق والمظلومين ضد البغاة والمتغلبين؟!!!

Advertisements

ذكروا الغنامي بأن البغي لم يترك أحداً من إخوته المشايخ!!!

ذكروا الغنامي:

  1. لا يزال الغنامي يحارب البغي في بلاد الشام، وغافل عن البغي في بلاده!!!
  2. لا يزال إخوته المشايخ يتطايرون واحداً بعد واحد، وهو باقي ويتمدد!!!
  3. لا يزال يتهم القاعدة والنصرة والهيئة بالعمالة لأمريكا، لكنه لا يزال يسبح بحمد أسياده الذين تربطهم علاقات أخوية بأمريكا…
  4. لا يزال يغرد كعميل مخابرات بما يخدم حكومته الحليفة الاستراتيجية لأمريكا، ولا يزال بعض ثوريينا يرتوتون منشوراته كما يرتوتون إشاعات نظام الأسد!!!
  5. لا يزال يريد نُصرة الثورة السورية ونُصرتنا وتحريرنا من الطواغيت بأنواعها، لكنه يُسَبِّح بحمد سلطانه ويدعو الناس من على منبره بالطاعة لولي الأمر!!!
  6. لا يزال قلبه معلق بالشام وأهله، لكن جسده متبلد الحس عما يحصل داخل مدينته!!!

ذكروه لعله غافل، وذكروا قومنا أن ينظروا عمن يأخذون دينهم، ولمن يرتوتون!!!

ولعله العبد المأمور من ضابط المخابرات الذي فوق رأسه؛ بدأ بأمره، ولن يسكت إلا بتعليمات خطية رسمية منه أيضاً…

هو ينفذ عمله المخابراتي ويأخذ عليه أجراً، فما شأنكم أيا ببغاءات النت؟!!

لماذا لا تتقدم الأمة؟!!

إذا بدك المشروع ينجح لازم تعطيه حقه من الإنفاق!!!
والدراسة للشهادة فيمكنك أن تشتريها من الباكستان!!!
والمشيخة وجاهة تكفيها لحية متدلية ولا حاجة للباقي!!!

وحتى لا تخسر الوجاهة فدخل أغبى أولادك في الشريعة!!

والدعوة تكون على رأس البرج العاجي ونسأل الله أن يصل إلينا الناس!!!
والثقافة أن تهرطق ببضع كلمات حداثية!!!
والدين تشدد!!!
والعلم علمانية!!!
والحمار معلم!!!
والصالح في السجن!!!
والمنافق سيد لطيف لبق!!!
والصادق الأمين عنيد متعنت!!!
والحبل عالجرار….

بين الغضب والهدوء!!!

عندما تغضب وتتأكد أن القضية عامة تستحق الغضب، فأعطِ الغضب حقه، ولا تهدأ حتى تحرك الطوفان والعواصف…

وإلا فاجعل هدوءك قاتلاً؛ تتكسر على عتباته أمواج المحيطات العالية والأعاصير!!!

الفوضى الإعلامية في إدلب!!

الفوضى الإعلامية المتعلقة بإدلب ستستمر لبضعة أيام، وسينتج عنها ما يلي:

  1. جماعة النسخ واللصق سيشعرون كم هم حمير في نقل إشاعات العدو دون معرفة مضمونها!!!
  2. جماعة التهويل والمبالغات سيشعرون كم أنهم سخيفون في تهويل خبر أصله كذب!!!
  3. جماعة الكذب الناتج عن الحقد سيشعرون كم أنهم مستعدون لاتهام أمهم بالزنا نكاية بزوج أمهم الظالم!!!
  4. السعداء بتفرق الفصائل نكاية بعنتر سيتعلموا لعبة سياسية جديدة لم ترقى إليها حماقتهم بعد؛ حماقة سعادتهم بمصيبة التفرق، وحماقة اكتشافهم للمقلب الذي سيأكلوه لاحقاً…

لكن هل سيشعرون؟!!

لا أظن!!!

اعتذار من تجار الحروب في بلدي!!

أعتذر بشدة من الرِفَاق المناضلين تجار الحروب، وكلي أسف أني جرحت مشاعركم وزلزلت بدنكم بمنشوراتي القاسية المتوحشة، وأقلقت مضاجعكم بالوثائق والفضائح التي نشرتها عنكم…

ومع أنني لم أخدم في التجنيد الإلزامي؛ لأنني دفعت البدل النقدي بسبب إقامتي في دول الخليج؛

إلا أنني أُقر لكم -وأنا بكامل قواي العقلية- أن ما كتبت من منشورات ناتج عن عداوة شخصية وحقد دفين من أيام التحاقنا بالخدمة العسكرية معاً…

أعتذر من:

  • المهربين.
  • أصحاب الجامعات المزيفة.
  • قوادي الفصائل.
  • تجار السلاح.
  • سماسرة الجرحى والمفقودين.
  • المنظمات التي تغطي رواتب موظفيها فقط.
  • المؤسسات التي تُنفق من المال العام على تأسيسها وحفلاتها إنفاق من لا يخشى الفقر.
  • الحجاج الذين يحجون من المال العام للمرة الخامسة على التوالي خلال الثورة!!
  • الفصائل المكونة من 10 أشخاص وأخذت تمويل 3500 مقاتل.
  • مرتزقة المخيمات.
  • اللصوص والمزورين وتجار الأعضاء.

وأعترف أنني ما فعلت ذلك إلا لأنني لا أملك غير لساني لأجلدكم بسياطه، وإلا فلو كان القرار بيدي لقطعت رؤوسكم، وقطعت أيديكم وأرجلكم من خلاف، ولصلبتكم ثلاثة أيام في أكبر ساحة في المدينة التي تُقيمون فيها، ولا أزيد على ذلك حتى لا يتأذى المسلمون برائحتكم العفنة!!!

وأكرر اعتذاري مرة أُخرى إن عجزت كلماتي عن التعبير، وفصاحتي عن التعزير، وبلاغتي عن التعذيب!!!

وأسعد الله مساء أراملنا وأيتامنا ومعتقلينا ومهجرينا، وكل عام والمسلمون بخير في غيابكم إلى الأبد!!!