الأرشيف

ثلاث استشهاديات اليوم في عمليات أبو ظهور؛ فما حكمها؟!!

استشهاديتان في مطار “أبو ظهور” تستنزف العدو وتعيده للوراء، واستشهادية شمال سنجار لقطع أبو دالي…

والسؤال هو: ما حكمها؟!!

  1. عندما يكون الناس في حالة كارثية يُرثى لها فلا تتفلسفوا عليهم بالأحكام الفقهية حتى ما يسبوكم ويسبوا الدين بسببكم!!!
  2. عند تكالب العدو فيجب دفعه بالممكن، والموجود في الساحة هو الوحيد القادر على تحديد وتقدير الممكن بالنسبة له تبعاً للواقع، وليس أنت الآمن في اسطنبول وأمريكا وأوروبا والخليج…
  3. تقدير ذلك الإمكان يكون تبعاً لنوع السلاح المتوفر وتبعاً لغاية العملية، فقد يتوفر السلاح ولكن لا تتحقق الغاية بغير ذلك، كقفز الصحابي إلى داخل حصن اليمامة لفتحه في حروب الردة، وهذا أيضاً يقدرونه هم ولا تقدرونه أنتم يا مُترفون…
  4. إذا كنتم تعتقدون بتوفر بدائل أُخرى يمكنها صد العدوان فهلا تفضلتم علينا باستخدامها وحقنتم مئات الدماء وحفظتم عشرات الآلاف من التشرد. أم العلاك ببلاش، وبالأخص في الأحكام الشرعية التي أصبحت مجالاً جديداً للتسلية والمماحكات بينكم!!!
  5. إذا كنتم مصرون على القضاء على الهيئة وإفنائها كما تتبجحون دائماً، فما يضركم إن قتل أحدهم نفسه، أم هو مجرد تسجيل نقاط خلال مباراة عبثية بين فريقين؟!!! وهذه المرة كانت النقطة فقهية!!!
  6. بعض قومنا يستمرون في النق (المماحكة والإلحاح والمماراة) حتى يقع الفأس فوق رؤوسهم، كما ثرثرتم بتهريب خردة حلب إلى تركيا فمنعت تركيا الصناعيين من إخراج آلاتهم. فهل أزعجكم أن هذه العمليات ضد الباطنية والطائفية؟!! وهل ستستمرون في الثرثرة حتى تصبح موجهة لكم كداعش بسبب مبالغتكم في الطعن والمماحكة لتبتهج قلوبكم؟!!
  7. هذا الكلام يشمل البُسطاء الذين ينزلون الأحكام الفقهية على الواقع بغير علم، ولا يشمل الذين بينوا حكم العمليات الاستشهادية عموماً ولم ينزلوه على الواقع…

وختاماً فإن الأحكام الفقهية تكون لبيان حكم ما يحتاج لبيان، ولا تكون لمجرد النكاية في الآخرين والمماحكات!!!

فالرجاء كل الرجاء:

  • أن تُبعدوا الأحكام الشرعية والفقهية عن مشاكساتكم الطفولية،
  • ولا تدخلوها في تشرذمكم الفصائلي،
  • ولا تضعوها في ملعبكم الثوري،
  • ولا تستخدموها في تراشقكم الإعلامي العابث المتهور وغير المدروس،
  • وافتروا واعبثوا فيما شئتم، لكن لا تعبثوا في دين الله دون اختصاص عميق ودقيق وحذر وتمحيص!!!

كل شيء أملك أن أصمت فيه صمت القبور، إلا العبث والتسلي بالأحكام الفقهية بغير علم، فلا تخرجوني عن صمتي رجاءً…

Advertisements

لا تشغلكم عملية عفرين عن “أبو ظهور” لما يلي:

احذروا أن تشغلكم عملية عفرين عن “أبو ظهور”، فهي لا تقل أهمية عن عملية عفرين…

لأنها تحدد مسار المفاوضات في المرحلة التالية، وتحدد مساحة المنطقة التي ستكون تحت الأحرار…

فشاركوا أخبار معارك “أبو ظهور”، ومولوا عملياتها، وشجعوا المجاهدين على النكاية بإرهابيي إيران هناك…

أغيثوني بطبيب نفسي!!!

كنت أسمع منذ فترة طويلة عن عدة أعضاء في المجلس الإسلامي يُشيعون عني قائلين:

هذا ضرب عنده كم فيوز بعد محاولة الإغتيال، فصار يخربط بالحكي (يهذي).

لكنني تعودت ألا أعلق على ما يصلني إلا إذا نشره أحدهم في العلم، وأخيراً كتبه أحدهم في تعليق على صفحتي!!!

  1. بداية بحثتم في تاريخي فلم تجدوا جهلاً لتصفوني به، ولا ضعفاً في الشُهرة لتقولوا: هو يبحث عنها، ولا مدحاً للسلفية الجهادية لتتهموني بالتشدد، ولم أستلم منصباً واحداً في ثورتكم ولا قبلها لتتهموني بتزلف المناصب، ولا مقابلة تلفزيونية واحدة سياسية أو حتى خارج اللقاءت العلمية… فلم تجدوا وسيلة لإغلاق الآذان عن كلامي إلا بقولكم: هو مجنون!!! وهذا شرف لي لسبب أنت تعلمه…
  2. لو استلمتم السلطة لا قدر الله فهل ستقصون كل الدكاترة كما فعلتم بدكاترة المجلس كعماد الدين رشيد والدكتور فداء المجذوب وغيرهما، أم ستتهمون مخالفيكم بالتطرف والتبعية للقاعدة والجنون؟!!
  3. عندما تتصدر للشأن العام فمن حق الناس نقدكم، أم النقد وكالة حصرية لكم تجاه غيركم وأنتم معصومون؟!!
  4. كل السياسيين والإعلاميين والمتحدثين الرسميين يخطؤون، لكنهم يتحملون خطأهم ويُفصلون من عملهم، فيتعلمون من أخطائهم، وحظ أوفر في وظيفة قادمة… أم حضاراتكم على رأسكم ريشة ولا تُسألون عما تفعلون وهم يُسألون؟!!!
  5. رجعت لمنشوري السابق فلم أجد فيه إلا توصيفاً قانونياً لما حصل، فلا اتهام، ولا تجريح، ولا تخوين، ولا غير ذلك… فما الذي أزعجك؟!!
  6. بدلاً من الهجوم والانتقاص والطعن كان يحسن بك أن تدعو لي بالشفاء وتدلني على طبيب جيد يحل مشكلتي!!!
  7. افعل ما شئت وقل ما شئت أنت وغيرك، لكن فكروا ولو مرة واحدة بنتائج ما تقولونه على عوام الناس…
  8. اتركوا ما للدول للدول، ولا تتقمصوا شخصية وزير خارجية ووزير دفاع ورئيس وزراء ووزير إعلام وشيخ في نفس الوقت… حددوا وظيفتكم ولا تخرجوا عنها لئلا تُعَرضوا أنفسكم لمواقف لا تُحسدون عليها…
  9. نصيحتي الأخيرة: عندما تقرأ منشوراً لمجنون ألف سبعة كتب ولديه عشرة على الطريق وتفادى المطبات السياسية والعسكرية والإعلامية التي وقعتم بها، عندما تقرأ منشوراً لمجنون كهذا فأنصحك ألا تتحركش بمجنون ولا تعلق عليه ولا تحط عقلك بعقله!!!

هذا والله أعلم…

التبعات القانونية لخروج الدغيم على القناة الإسرائيلية!!!

الشيخ حسن الدغيم لا يمثل نفسه فقط، فهو عضو في المجلس الإسلامي السوري الذي يمثل المؤسسة الدينية الإسلامية السورية…

وخروجه على القناة الإسرائيلية دون تنسيق مع المجلس يستوجب لوم المجلس له ببيان رسمي وتبرؤ المجلس مما حصل وأنه لا يمثل المجلس…

وإذا كان ما حصل بتنسيق مع المجلس فهو مصيبة حقيقية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى…

ونترك لأعضاء المجلس تقدير مدى الضرر الحاصل من هذه الخطوة غير المحسوبة على الموقف الإسلامي من القضية الفلسطينية وعلى سمعة المجلس الإسلامي السوري، وتقدير الإجراء الواجب بحق أحد أعضائه…

فالأعضاء يأتون ويذهبون ويتبدلون، لكن المواقف لا تتبدل…

وأدعو إخوتي في المؤسسة الدينية للتمييز بين المواقف السياسية والدينية، وعدم تقمص شخصية السياسيين، وأن يحددوا مواقعهم واختصاصاتهم بدقة، حتى لا يسيؤوا للدين بمواقف سياسية غير مدروسة، أو يفسدوا السياسة بفتاوى غير صحيحة ومسيسة…

فيضيعوا بذلك السياسة والدين معاً…

والله الموفق…

موقفك من الجولاني والهيئة!!!

افهموا يا قوم واعقلوا:

  1. كونهم ليسوا خوارج لا يعني كونهم على الحق…
  2. وعدم الوقوف ضدهم بسبب فساد المخالف لا يعني أنهم على حق أيضاً…
  3. ولا نمنع أحداً من الدفاع عن نفسه؛ لكن هناك فرق بين الدفاع عن نفسي أو عن فصيلي… فالدفاع عن الفصيل ليس دفاعا عن النفس…

فاتقوا الله في دينكم وأنفسكم وقومكم ودماء المسلمين!!!

الجولاني يسايس تركيا ليحمي ظهره، وقومنا…!!!

الجولاني يسايس تركيا ولا يجرحها بكلمة ليحمي ظهره؛ لأنه يعلم أنها منفسه الوحيد…

بل ويبرر عدم تعاونه الكامل معها بمراعاته للضغوطات التي يمكن أن تتعرض لها مستقبلاً من دول العالم…

والحمقى الثوريين يعلنون الحرب على تركيا من أمريكا وأوروبا والخليج واسطنبول!!!

أنتم فاشلون عسكرياً شفناها، واقتنعنا بفشلكم وحماقتكم السياسية، فلا تعرضوها علينا!!!

فضحتونا الله يفضح عرضكم!!!

الإسلاميون الأتراك يعرفون حماقتكم ويراعونها، لكن القوميين الأتراك يحتفظون بكلماتكم ليفرغوها على كامل السوريين العرب في تركيا…!!!

لا خير فيكم عندما كنتم من منظري السلفية الجهادية، ولا خير فيكم عندما تركتوها إلى السياسة…

أنتم فرضكم الاعتزال وإمساك الألسن يا جماعة!!!

تاغ لمحمد الأمين ومجاهد ديرانية وزهير سالم وآخرون…

أخشى أن تصبحوا مكبرات صوت للغرب لا شعورياً…

المرحلة الأخيرة من العبقرية السياسية الثورية!!!

لم يبق عند ثوريي الفيس وتويتر من الذكاء السياسي إلا مهاجمة تركيا…

وأنا قد سكتُّ تماماً قبل هذه المرحلة الثورية المتطورة التي يسير إليها هؤلاء بزمن!!!

وبهذه الطريقة يستلم القوميون السلطة في تركيا، ويسلمون درع الفرات للأسد، ويكون عباقرتنا سبباً في تهجير السوريين في تركيا إلى أوروبا!!!

مش مكفيكم هجرتوا أهل السنة من كل سوريا، ثم ستهجرون الناس وتشردوهم من تركيا أيضاً بعبقريتكم وأنتم تسكنون في الخليج وأوروبا وأمريكا…

ويكون أصحابنا قد تمنطقوا، ونطق بدري وانشرح صدري، واكتشفنا عبقريتهم منقطعة النظير!!!

معرفة الحقيقة يجب أن تدفعنا لمزيد من الحكمة والتعقل، لا للإيغال في الحماقات ومجاوزة الحد فيها!!!

ما أعلمه يخصني…

لكن ما أفعله وأقوله يتعلق بنتائج ما سأقوله وأفعله!!!

اعقلوا يا قوم!!!