الأرشيف

كيف ستكون جنازتنا؟!!

قلبت ما يكتبه الناس تعليقاً على مقتل الحقوقية الناشطة عروبة بركات وابنتها، ولاحظت التالي:

  1. يتجادلون هل الفاعل النظام أم لصوص الثورة؟!!
  2. تذكروا وجودها بعد مقتلها على عادة ناشطينا…
  3. أصبح الفاسدون الذين يكرهونها بسبب منشوراتها من الشرفاء، وجاؤوا يعزون بها بعد أن قتلوها قهراً قبل أن يقتلوها بأسلحتهم، فيقتلون القتيل ويسيرون في جنازته!!!
  4. بل ويسرد كل واحد منهم صلته الثورية بها قبل سنوات!!! وأصبح الحاقدون عليها بالأمس من أعز الأصدقاء اليوم!! ليستمروا في نفاقهم وارتزاقهم من خلال نزاهتها واسمها الذي لم يتلطخ…
  5. يستعيد المغردون ذكريات بعض منشوراتها بحسرة، ثم يستمرون في إهدار المال العام، والارتشاف من دماء الشهداء، والارتزاق من أموال اليتامى والمهجرين، والمنظمات التي لا تغطي أكثر من رواتب العاملين فيها، وتستمر مسيرة الكذب والنفاق والاختلاس واللعب على الألفاظ والغش…
  6. ويستمر الحقد القاتل على من يقول الحقيقة، ومحاصرته والافتراء عليه!!! ثم الارتزاق من جنازته بعد استشهاده!!!

فهل سيكون هكذا مصيرنا جميعاً؟!!

Advertisements

ما أكثر وزراء الخارجية في بلدي!!!

وزارة الخارجية وزارة سيادية، فلا تتكرر في أي دولة في العالم، حتى في الدول الفيدرالية والكونفدرالية فهي لا تتكرر!!!

إلا في بلدي فنحن نملك 5 آلاف وزير خارجية، وكلهم يصرحون باسم الشعب والوطن المسكين!!!

الدول التي وقعت صامتة وأنتم تجعجعون، فهل ستحققون بدعوتكم لوقف الحرب ما لم تحققه تلك الدول؟!! أم ستحررون بهرطقتكم ما لم تحرروه في الحرب وعلى طاولة المفاوضات؟!!

أهدونا صمتكم لبضعة أيام حتى تُتِم الدول عملها، فقد صدعتم رؤوسنا بجعجعتكم!!!

إما أن تقدموا خطة، وإما الصمت حتى تكتمل خطة غيركم!!

واطمئنوا؛ فلن تخسروا أكثر مما خسرتموه بحماقاتكم السابقة، إلا شعور العدو بدخول الوهن إلى قلوبكم!!!

بعض المنشورات كأن أصحابها شبيحة!!

تقلب النت فترى النماذج التالية:

  • يخاف من محاربة الأسد ويهاجم كل من يحاربه، فلماذا طلعت ثورة إذن يا فهيم؟!!
  • يخاف على الاتفاقات مع إيران والأسد، والحقيقة أن الاتفاق بين الدول وليس لنا شأن به، فما الذي حشرك في المنتصف؟!! وهل تتوقع أن الدول عاجزة عن تنفيذ اتفاقياتها؟!! وهل تظن أننا حريصون على الاتفاق أكثر منهم؟!! بل هم يركعون لتنفيذ الاتفاقيات!!!
  • يعتقدون أن قتال الأسد محرقة، لكن التحريض على حرب أهلية وإشعال الجبهة الداخلية هي رحلة سياحية!!! فيثورون لمنع الأولى وينهقون في الثانية!!!
  • وهل تتوقعون أن تنفيذ الاتفاقات سيكون دون هذه المعركة وغيرها لإعادة رسم الخريطة تبعاً للاتفاق المُبرم!!
  • وهل اتفاقات غيركم خيانة واتفاقاتكم طاعة وقُربة إلى الله تعالى؟!!! والكلام في هذه الفقرة الأخيرة للطرفين!!!

الله يلعن المخ الأعوج!!

اصمتوا تماماً، فهذا خير لكم، وللمسلمين جميعاً، فلم يعد لكم دور في اللعبة، واكتفوا بمشاركة منشورات مسؤولي الدول التي وقعت الاتفاق…

فهي التي تعرف بالضبط ماذا يحصل وبقيت صامتة وتلعب بهدوء…

فلماذا تجعجعون؟!!

هسسس!!!

الانتفاخ الثوري والداعشي!!

الانتفاخ الثوري الذي يفكر:

  • أن يناطح العالم،
  • وأن يمشي استناداً إلى القيم والمبادئ،
  • وأن يمشي عكس السياسة الدولية،
  • بل وعكس المفاهيم السياسية القذرة في يومنا هذا…

هذا الثوري لا يختلف شيئاً كثيراً عن صاحب الانتفاخ الديني من الدواعش، والذي يريد تحرير العالم وهو لا يتقن الاستنجاء!!!

هذا الغنامي بوق السلطان الذي ترتوتون له!!!

هاتان آخر تغريدتين له!!!

الله يرزقنا واحد قلبه معلق بأرض الحرمين كما تعلق قلبه هو بالشام!!!

يرتوت لنصرتنا…

ويدعي هذا الخارجي أن أرضه آخر معاقل أهل السنة والجماعة!!! وماذا عن أمة المليار يا خارجي يا زنديق؟!! وهل تظن أن الإسلام والمسلمين والأمة محصورة في حظيرة سيدك وسيد غيرك يا هذا؟!!

هل هذا الذي ترتوتون له يا أهل الشام؟!!!

لماذا لا يقف مع الحق والمظلومين ضد البغاة والمتغلبين؟!!!

الفوضى الإعلامية في إدلب!!

الفوضى الإعلامية المتعلقة بإدلب ستستمر لبضعة أيام، وسينتج عنها ما يلي:

  1. جماعة النسخ واللصق سيشعرون كم هم حمير في نقل إشاعات العدو دون معرفة مضمونها!!!
  2. جماعة التهويل والمبالغات سيشعرون كم أنهم سخيفون في تهويل خبر أصله كذب!!!
  3. جماعة الكذب الناتج عن الحقد سيشعرون كم أنهم مستعدون لاتهام أمهم بالزنا نكاية بزوج أمهم الظالم!!!
  4. السعداء بتفرق الفصائل نكاية بعنتر سيتعلموا لعبة سياسية جديدة لم ترقى إليها حماقتهم بعد؛ حماقة سعادتهم بمصيبة التفرق، وحماقة اكتشافهم للمقلب الذي سيأكلوه لاحقاً…

لكن هل سيشعرون؟!!

لا أظن!!!

اعتذار من تجار الحروب في بلدي!!

أعتذر بشدة من الرِفَاق المناضلين تجار الحروب، وكلي أسف أني جرحت مشاعركم وزلزلت بدنكم بمنشوراتي القاسية المتوحشة، وأقلقت مضاجعكم بالوثائق والفضائح التي نشرتها عنكم…

ومع أنني لم أخدم في التجنيد الإلزامي؛ لأنني دفعت البدل النقدي بسبب إقامتي في دول الخليج؛

إلا أنني أُقر لكم -وأنا بكامل قواي العقلية- أن ما كتبت من منشورات ناتج عن عداوة شخصية وحقد دفين من أيام التحاقنا بالخدمة العسكرية معاً…

أعتذر من:

  • المهربين.
  • أصحاب الجامعات المزيفة.
  • قوادي الفصائل.
  • تجار السلاح.
  • سماسرة الجرحى والمفقودين.
  • المنظمات التي تغطي رواتب موظفيها فقط.
  • المؤسسات التي تُنفق من المال العام على تأسيسها وحفلاتها إنفاق من لا يخشى الفقر.
  • الحجاج الذين يحجون من المال العام للمرة الخامسة على التوالي خلال الثورة!!
  • الفصائل المكونة من 10 أشخاص وأخذت تمويل 3500 مقاتل.
  • مرتزقة المخيمات.
  • اللصوص والمزورين وتجار الأعضاء.

وأعترف أنني ما فعلت ذلك إلا لأنني لا أملك غير لساني لأجلدكم بسياطه، وإلا فلو كان القرار بيدي لقطعت رؤوسكم، وقطعت أيديكم وأرجلكم من خلاف، ولصلبتكم ثلاثة أيام في أكبر ساحة في المدينة التي تُقيمون فيها، ولا أزيد على ذلك حتى لا يتأذى المسلمون برائحتكم العفنة!!!

وأكرر اعتذاري مرة أُخرى إن عجزت كلماتي عن التعبير، وفصاحتي عن التعزير، وبلاغتي عن التعذيب!!!

وأسعد الله مساء أراملنا وأيتامنا ومعتقلينا ومهجرينا، وكل عام والمسلمون بخير في غيابكم إلى الأبد!!!