الأرشيف

الإرهاب والتطرف والدكتاتورية الناعمة!!!

الغرب يدير منظومة التطرف والدكتاتورية العالمي من وراء الستار وببدلات المافيا المتأنقة…

فإذا زالت الوسائط التي يختبئ خلفها فستظهر حقيقته للعالم؛ لأنه سيكون مضطرا لممارسة الإرهاب والتطرف بنفسه وبشكل مباشر!!

وعندها سيُظهِر وجهه الكالح للمسلمين الذين يقيمون على أرضه، وستنتهي مرحلة النفاق ومرحلة إظهار دموع التماسيح على اللاجئين!!

ولا أستغرب أبداً أن يطردوهم للضغط على تركيا أو غيرها من دول العالم الإسلامي!!

وعندها سيتكلم مثقفونا الحالمون الذين يقيمون هناك ويقولون:

ياي ما كنا نظن أوروبا والغرب بهذه الفاشية والهمجية!!!

لم تظنوا ذلك لأنكم؛

  • لم تقرؤوا كتاب ربكم،
  • أو قرأتموه ولم تتدبروه،
  • أو تدبرتموه ولم تؤمنوا به بيقين،
  • أو آمنتم به وتمنون أنفسكم الأماني والأحلام، وتظنونها ستصبح حقيقة:

{وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ }.

Advertisements

المقدسي × كعكة؛ تعادلنا أخيراً

يا أهالي الأردن الأعزاء؛

المقدسي عفس في القضية السورية لشبع تعفيس، ونحن للأمانة ما قصرنا فيه… نتفنا ريشه نتف، فسامحونا بحقوقكم أيها الشعب الأردني الشقيق…

وعندنا ظهر الجاهل كعكة ليؤدي دور المقدسي ويعفس في قضيتكم، فأمانة برقبتكم إذا ما بتنتفوا ريشه نتف، ونحن نسامحكم بحقوقنا في ذلك…

أمانة بربقبتكم تقوموا بواجبه من طرفكم حتى نتعادل، وإلا فنحن متقدمين عليكم بنقطة؛ واحد صفر!!!

وإذا بتحبوا منصدرلكم ياه للأردن بالشحن الجوي؛ لأن ما كان العشم يجي عالشمال السوري، وكنا متوقعين إنه ينزح عالأردن…

لكن حصل خير… انتفوا ريشه من عندكم بيكفي!!!

الرتل والنفق!!

  • الرأي والرأي الآخر
  • الصورة الكاملة
  • واقع الشعب الذي لا يميز بين القطعي والاجتهادي
  • لا يعرف الفرق بين أخوة الإسلام وعداوة الطغيان
  • لا يميز بين من يجب أن نرضيه بألسنتنا مداراة، وبين من يجب أن نذل له لنرضي ربنا، وبين من يجب أن نرضيه خضوعاً وإذعاناً
  • لا يفرق بين ما يجب عقلاً وما يجب شرعاً
  • اختلطت لديه المصطلحات: الدولة، الفصيل، الحاكم، القائد، الشيخ، الهدف، الوسيلة، الواجب، الممكن، رضى النفس، رضى العبد، رضى الله، بقائي وبقاء فصيلي، بقاء الإسلام، الرب، العبد، الإسلام، المواطنة، العلمانية، الديمقراطية… وأمور أخرى متفرقة!!!

خلطوا كل المفاهيم والأفكار ببعضها، وأقنعونا بأنها: وحدة وطنية، ثورة، ثوابت دينية، مصالح عليا، أهداف استراتيجية…

ثم كل واحد منهم يطلب منك أن تُجاريه في تخريفه الشخصي المُغلَّف بالمفاهيم العظيمة السابقة!!!

وبين كانا ومانا ضيعنا لحانا…

===============================
رابط للاطلاع على آخر المنشورات ومشاركة القناة مع الأصدقاء:
https://t.me/joinchat/AAAAADwF86aQHH2I6j1fRg

أيها الشهيد في سبيل الله وحده…

  • ستبكيك الجبال
  • وستفيض لك الأنهار
  • وستتزلزل الأرض التي حوت جثمانك
  • وسيجعل الله من أولادك قادة عظماء يعوضون فقدنا لك
  • وسيخيب الذين سرقوا قوت أسرتك
  • وسيبتسم ثغر المستقبل بتوبة قاتلك

فأسأل الله أن يجمعنا بقائدنا وقدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم…

=========================
رابط للاطلاع على آخر المنشورات ومشاركة القناة مع الأصدقاء:
https://t.me/joinchat/AAAAADwF86aQHH2I6j1fRg

كان جدي يقول (5)

يا ابني؛ نحن ليس لنا مريدين، والذين يحضرون حلقاتنا إما عامي يريد معرفة الحكم الشرعي ليطبقه في حياته، وإما طالب علم يتعلم ليشق طريقه ويعلم غيره بما تعلم…

طلع حواليك وشوف يا ابني؛ بعد كل هالعمر في التعليم ما في حوالينا لا مريدين ولا أتباع والحمد لله… ما عمنعلمهم مشان يركدوا ورانا…

يا أوصياء أهل السنة في الشمال السوري!!

مع اعتقادي أنه لا حياة لمن تنادي، لكنني أنشر لكم الرسالة كما وصلتني لعلكم تعقلون قبل فناء السنة في الشمال أيضاً كما أفنيتموهم في كامل بلاد الشام بتشرذمكم:

FireShot Capture 64 - د. إبراهيم عبد الله سلقيني_ - https___www.facebook.com_dsalkini_messages_1

عشقكم للكراسي أشد من الجولاني فلا تلوموه!!

ذات الشيء الذي قلته للواء التوحيد وللنصرة (قبل ظهور داعش) في بدايات الثورة في المحكمة الثلاثية:

إرضاء الناس في هذه الفترة مستحيل، ولو وضعتم بفم كل واحد من الناس ليرة ذهبية، فكيف إذا كانت الأوضاع في حالة حرب، والاحتياجات أكثر من الإمكانات؟!! كما أن إقحام أنفسكم بالإدارة المدنية سيشوه صورتكم ويفقدكم الحاضنة الشعبية…

ولكن لم يسمعوا، ولم يعقلوا!!

واليوم أردنا وضع هيئة تحرير الشام على المحك وفي مواجهة ما تقحمته هي بنفسها راضية راغبة، وهذا يجعلنا نتجاوز المرحلة الحالية بأقل الخسائر، والمدح سيكون للعاقل الذي يعقل النصح، والذم للأحمق الذي يتقحم مسؤوليات ومصائب السلطة…

وبدلاً من استجابة العسكر لهذا النصح، أو توحدهم وتعصبهم للحكومة الانتقالية ليحافظوا على أنفسهم، فقد تقحموا الساحة جميعاً طمعاً في السلطة، وشجعهم أوباش الفتوى والهوى على ترسيم الحدود بينهم!!!

فهلكوا، وأهلكوا، ووقعوا في شر ما فروا منه!!!

فلا تلوموا الجولاني، فلستم خيراً منه!!

وما تنافس قوم على السلطة إلا هلكوا جميعاً، ثم كانت السلطة لغيرهم!!!