الأرشيف

كيف تتعامل مع المنافقين في يوم واحد!!

  • القادة يعزمون المحيسني سرا عندما دخل حلب،
  • ويحرضون عليه وعلى هيئة تحرير الشام جهراً،
  • ثم يهربون إذا هاجمتهم الهيئة إلى تركيا،
  • ويتركون العنصر المخلص ليفنى قتلاً أو حبساً أو تشريداً؛
  • لأنه مخلص، وقادته قوادون منافقون، ومشايخه جهال مهابيل…
  • لم يعلمه القادة التواضع سياسة حرصاً على مناصبهم وكراسيهم الخشبية المهترئة، ولم يعلمه المشايخ التواضع حرصاً على وجاهتهم ومريديهم؛ لأنهم يتكلمون بما يرغبه المستمعون!!!

فهل عرفتم لماذا كنت أحذر مما يحصل الآن؟!!

فلماذا تحريض العناصر دون القدرة على دعمهم حتى النهاية وحتى آخر رمق؟!!

هل نريد إفناءهم؟!!!

Advertisements

في مثل هذا الوقت قبل عام!!

في مثل هذا الوقت قبل عام، وتحديداً في 15/تموز/2016م خرجت مع أسرتي مع حقيبة ملابس خفيفة واختفينا، تفادياً للسلوكيات غير المتوقعة من المتعاونين مع الانقلاب أو من العسكريين في حال نجاح الانقلاب لا سمح الله…

وبدأتُ حملةً إعلاميةً قويةً بمالآتي:

  1. كتابة المقالات
  2. وتخذيل الانقلابيين
  3. وإشاعة الطمأنينة بين الناس أن الأمور على ما يُرام
  4. ومتابعة الناشطين الأتراك
  5. وإعادة تغريد تغريداتهم
  6. ونشر مقالات بالتركية بالتعاون مع الأصدقاء الأتراك في الترجمة
  7. والخروج للساحات

اللهم كما يسرت الخير وأحققت الحق وأزهقت الباطل، فتمم اللهم بخير يا رب…

الذي لا يستفيد من تاريخه أحمق!!

كلام مهم وخطير جدا تجب قراءته؛

منقول من صفحة الأستاذ عادل داود أوغلو حرفياً:

منشور مطول ذو شجون كنت أود نشره يوم غد لكنني أنقله لليوم ..

ففي 11 تموز 1987م تمر ذكرى وفاة الشيخ محمد غياث أبو النصر البيانوني عن 42 عاما في العاصمة الأردنية عمان، حيث دفن هناك، رحمه الله تعالى ..

قبل الخوض في التفاصيل أود أن أصحح للمتابع نقطة، و هي بأن آل البيانوني ليسوا جميعا من الإخوان المسلمون، فأولاد الشيخ أحمد عز الدين البيانوني ( 1913-1975 ) رحمه الله، و هم ستة، أكبرهم و هو علي صدر الدين، الوحيد المنتسب للإخوان المسلمون، أما الخمسة اﻵخرون فكانوا على نهج والدهم في جماعة الهدى الإسلامية التي تأسست عام 1966 في حلب، حتى إنهاء نفسها بنفسها عام 1991 ..

* أول مرة التقيت ب أبو النصر كان في عام 1975 في جنازة والده أحمد عز الدين، إذ كان عسكريا، جاء بإجازة، و أم صلاة الجنازة على والده

* اجتمع أهل الحل و العقد من الجماعة لاختيار خليفة للشيخ أحمد، و بعد أن اعتذر ابنه الدكتور أبو الفتح المقيم في السعودية، و قع الإختيار على أبو النصر، و بايعه 40 شخصا ممن اختيروا ( كنت واحدا منهم ) بايعه 39 إلا أنا قلت له : كيف أبايعك و أنا لا أعرفك ؟. أمهلني حتى أتعرف عليك !. فهز رأسه قائلا : صدقت لك ذلك، أشكر جرأتك

* بعد انتهاء مدة خدمته العسكرية، أبو النصر استقر في حلب و قاد جماعته في جامع أبو ذر في حي الجبيلة/حلب

* كان مدرسا أيضا في الثانوية الشرعية الخسروية في حلب

* قام بنشاط لم يسبقه أحد في حلب، إذ التقى بكافة علماء حلب و زار جميع مساجدها و دعا إلى ترك الخلافات جانبا و شجع العمل الجماعي و نادى بعدم تفضيل جماعة على أخرى و التقى بقادة الإخوان المسلمون رغم أن عملهم كان سريا

* زار قريتي في عفرين و مكث فيها أسبوعا، و زار معي قرى كثيرة في ريف عفرين، و أحب الأكراد و بساطة حياتهم و صفاء سريرتهم، كان يقول لي :

قال الشيخ أبو النصر خلف الحمصي ( شيخ أبيه و جده ) أحبوا الأكراد و أكرموهم و اهتموا بهم فهم أول شعب دخل الإسلام بعد العرب و هم من أصدق الشعوب الإسلامية و أكثرهم تمسكا بدينهم ..

و كان يتغنى بأنشودة :

على جسر عفرين دمعي ﻷهله ..

أحبني حبا شديدا، حتى في أحد اللقاءات الخاصة لجماعة الهدى قال :

عادل منا أهل بيت البيانوني ..

و بعدها أصبحت صندوق أسراره

* في منتصف عام 1975 حدثت اغتيالات مجهولة الفاعل في حلب لعناصر من الدرجة الدنيا من قوات الشرطة و المخابرات، ثم في أعوام 1976-1977-1978 تفاقمت و كثرت و انتشرت، فسألني ذات مرة :

من يقوم بهذه الاغتيالات يا عادل ؟.

قلت : يا سيدي الدولة تتهم عملاء العراق تارة و تارة تتهم حزب الكتائب اللبناني ..

فهز رأسه قائلا : بل صبيان متحمسين لا يستطيع أحد ردعهم، الله يستر .. يقومون بها ردا على اعتقالات النظام لبعض المتدينين و طرد بعضهم من الوظائف و احتجاجا على اعتقال زعماء الإخوان المسلمون بعد أحداث الدستور 1973 ..

الله يستر من العواقب

* قلت له صيف 1977 مرة : يا سيدي دائما تتخوف من عواقب الاغتيالات، و تشكو بأن حلب لا رأس فيها تجتمع تحت قيادته الناس .. شو رأيك أعمل لك لقاء مع نجم الدين أربكان، فقد التقيت به في عام 1973 في ديار بكر عن طريق أقربائي الأكراد من حزب السلامة، و رأيت فيه حكمة و دراية .. فهز رأسه قائلا :

يا عادل، سوريا فيها 1000 أربكان و أنا واحد منهم، تركيا فيها أربكان واحد، سوريا ما فيها ديمقراطية مثل تركيا، سوريا ما فيها شعب مثل تركيا..سوريا فيها طاغية ما موجود مثله في تركيا اوووف اووووف خليها على الله

* في عام 1979 قال لي : سيغتالوننا جميعا، ﻷن الأوقاف و الإفتاء جميعهم عملاء للمخابرات، و كل واحد من مشايخ سوريا ليس مسجلا عندهم في سجلات العمالة سيغتالوه، أو على الأقل سيسكتوه

* و قال لي : النظام اتصل بي و طلب مني التنسيق معه و مع علماء حلب لتهدئة الأوضاع، لأن الأجواء متوترة و يمكن أن ينفجر في كل لحظة

* بعد حادثة كلية المدفعية 16 حزيران 1979 حيث كنت شاهدا عليها، و بعد 4 أيام من الاحتجاز القسري لجميع عناصر الكلية، سمحوا لنا بإجازة، فالتقيت أبو النصر و بعد أن رويت له التفاصيل قال : يا حيف يا حيف عليك يا سوريا، يعني الشباب ساووها ؟. بسيطة بسيطة، شو يعني سقط النظام ؟. طيب طيب إن شاء الله بسقط النظام

* في الإجازة التالية بعد أسبوعين قال لي : التقيت ب عدنان عقلة و النقيب إبراهيم اليوسف سرا في كروم باب النيرب، الظاهر بدي أضطر أزودهم ببعض الشباب المتطوع، شغلة مفروضة يا عادل، يا قاتل يا مقتول يا مسجون يا منفي، ما في خيار آخر

* قال لي : أنا على تواصل دائم مع محافظ حلب مضطرا لأسباب منها : الإطلاع على خطط النظام و نقلها لقيادة الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين، و محاولة تخفيف التوتر و السعي للإفراج عن بعض المعتقلين

* في ربيع 1980 و أثناء زيارة آية الله خلخالي لدمشق و اجتماع أبو النصر به .. خلخالي كشفه و شكاه للنظام، فهرب من فندق شيراتون مسرعا و عن طريق حلب لجأ لتركيا

* استقر في عمان و بغداد و عمل في قيادة الثورة و حاول الإصلاح فأبغضه الجميع حتى اعتزل عام 1985 نهائيا

و مما قاله لي في استانبول 1986 :

* حافظ الأسد كان ماكرا خبيثا ذكيا و مرنا، كان بالإمكان أن يقدم تنازلات و نأخذ منه بعضا مما نريد و نجنب حماة و جسر الشغور و حلب الدمار، لكن قيادة السفينة وقعت بيد صبيان، اضطررنا أن نسير خلفهم راغمين

* قيادة الثورة مشايخ لا يعرفون بالسياسة، ليس لديهم لا مستشارين عسكريين و لا سياسيين، بل لا يقبلون بأحد يوجههم و يعطي لهم تعليمات

* البعثيين القدامى اللاجئين للعراق تعلموا من دروس الماضي و يلعبون بقيادة الثورة، و لو سقط حافظ الاسد فإن البعثيين العراقيين سيستولون على السلطة و سيكملون تصفية ما لم يصفيهم حافظ الأسد من المتدينين

* و من أشد ما قاله بحرقة و ألم :

ساوينا تحتنا و فاحت ريحتنا، لازم نعتذر لشعبنا بأننا ورطناه في حرب همجية غير متكافئة، أنا شخصيا أعتذر، لكن بقية المشايخ لا يعتذرون

* انسحبت و اعتزلت و سأموت قريبا لأن مرضي لا شفاء منه و أرجو الله أن يعفو عني

#أوراق_اﻷيام

عادل داود اوغلى

لو كنت أعلم لما شاركت في…!!!

لو كنت أعلم أن أقواماً من المرتزقة سيبنون لأنفسهم عروشاً ودولاً وإمبراطوريات من المؤسسات والهيئات والمنظمات في تركيا وأوروبا والخليج على أكتاف الثورة لما صرخت في جامع أويس القرني بصلاح الدين في حلب ضد فرعون، فلست مجنوناً لأشارك بإسقاط فرعون واحد ليخرج مليون فرعون بتربية أسدية خالصة هنا وهناك!!!

ولو كنت أعلم أن حربي على داعش الذين هم خوارج سيفتح المجال لكل ناعق وناهق ولأنصاف المتعلمين والأوباش والجهال ليهاجموا كل فكر متشدد داخل المجتمع ويدعوا لقتاله لما صرخت في معبر السلامة ضد داعش بعد أن لم يبق غيره محرراً من دنسهم وقذارتهم!!!

فوالله الذي لا إله إلا هو لو كان ما تفعلونه حقاً أو فيه مصلحة لسبقتكم إليه ولما آثرتكم في شيء فيه أجر وثواب!!!

ولكنكم تذبحون أنفسكم وإخوانكم الشباب في صراع داخلي بينكم يستحيل أن يحسمه أحد غير الأسد لمصلحته!!!

فاصبروا على بعضكم ولو كنتم كلاباً حتى لا تأكلكم كلاب الأسد!!!

ههه ههه ههه

في بداية الثورة كانوا يحرضون الشباب من الشرق والغرب، وعندما كنت أهدئهم اتهموني بالعمالة للمخابرات، وشكوني لعمي رحمه الله تعالى!!

واليوم صار الساكن في السعودية والإمارات والبحرين ومصر يطلع من المجموعات الثورية على الواتس آب والفيس بوك!!!

يقطع خملكم.. إنتو ما بدكم ثورة إنتو بدكم اسطبل!!

وبالمناسبة فعباقرة الثورة لا زالوا يحرضون الشباب على صد تغلب هيئة تحرير الشام، وأفتوا بحرمته وبوجوب رد المتغلب الذي هو في ذات الوقت باغي وصائل وخارجي وفتنجي ومحارب وأمور أخرى متفرقة!!!

ممكن هالكم شيخ المختصين بالطب والهندسة واللغة العربية الذين أصدروا فتواهم يجوا للأرض ويطبقوا فتواهم في رد المتغلب الصائل على الواقع؟!!

هالشباب الذين كبروا راسهم – في ظل عقيدة تغلب راسخة عند القاعدة وفصائل متشرذمة متشظية – نتج عنها أن الشباب راحوا عفس بين الطرفين بسبب الشحن؛ فهم برقبة من؟!!

أراهم صامتين وعاملين حالهم مزهرية، ولا مشغولين بصلاة التراويح؟!!

يتجشأون الكلام ويتفيهقون الفتوى؛ فإذا نجحت الثورة ليتصدروا كأبطال ثوريين، وإذا أخفقت ما خسروا شي!!!

والشباب راحوا طحن بمراهقات ثورية واستشراف ثوري وديني وسياسي!!!

حسبنا الله ونعم الوكيل

إنا لله وإنا إليه راجعون

يا ويلنا من الله – يا ويلنا من الله – يا ويلنا من الله

أريد حلاً لفديوهاتي؛ النجدة يا مختصين!!

لقد أغلقت شركة يوتيوب حسابي الثاني خلال شهر مع أنني لم أسجل هاتفي عليه ولم أحمل عليه إلا بضع فديوهات فقط لا غير…

وقد أغلقوا الحساب كاملاً، ولم يكتفوا بإغلاق القناة…

الحساب كاملاً…

فهل يمكنكم إرشادي لحل بعيداً عن شركة يوتيوب على سيرفر محلي؟!!

لأن الحرب بيني وبين الغرب ستزيد اشتعالاً ولن تتوقف!!

النجدة يا شباب يا مختصين…

طبعاً بعد الله حتى ما يكفرني أحد بسبب المنشور!!!

نحن قوم نجعجع ولا نعمل!!!

http://www.bulbulzade.org/?islem=haberoku&id=432)

قبل أربع سنوات، وتحديداً بتاريخ 3/ 6/ 2013م

​هذا اليوم من أشد الأيام غضباً في حياتي كما هو ظاهر علي في الصورة…

جمعت ممثلي كل مدن محافظة حلب لتوحيد العمل الشرعي واختيار ممثلين لإدارة العمل،

وكل ممثل كان معه مرافقان،

وفي الاجتماع أصبح كل مرافق مسؤولا عن مؤسسة أو رابطة مختلفة ليلقي كلمة،

وبقينا لساعات نسمع خطب رنانة وجعجعة،

ثم اتفقوا على تأسيس “منبر لطلبة العلم” غير جبهة علماء حلب طبعاً،

فتم فتح صفحة على الفيس بوك وانتهى الأمر على هذا…

نحن قوم نجيد الكلام ولا نجيد العمل!!!

وحسبنا الله ونعم الوكيل…

شاركوها للموعظة والعبرة؛ والأجر لمن اتعظ، والوزر لمن لا زال يجعجع!!!