الأرشيف

وزارة الدفاع المؤقتة؛ لماذا تم تأسيسها؟!!

لماذا تم تأسيس وزارة الدفاع المؤقتة؟!!

  1. إذا كان لقتال الأسد؟!! فكيف يحصل هذا وقد وقعوا في الأستانه وجنيف على خفض التوتر وإيقاف القتال مع الأسد؟!!
  2. للدفاع عن درع الفرات؟!! فثقتنا بوزارة الدفاع التركية والقوات التي تؤسسها تركيا أكثر من ثقتنا بوزارتكم الناشئة؛ لأن مش ناقصنا تعفيس وتجريب!!
  3. إذا كان لمحاربة هيئة تحرير الشام في إدلب، فخسارة إدلب كلها وتحول الناس جميعاً إلى درع الفرات أو تركيا خير من حرب طاحنة تذهب بمن تبقى من خيرة شبابنا الذين تم تجميعهم من كل أنحاء سورية!! ثم لن يكون أي طرف من الطرفين رابحاً من هذه الحرب، وسيكون الأسد المستفيد الوحيد منها…

ونصيحتي لكم:

  1. رجاء مارسوا تجاربكم بعيداً عن درع الفرات؛ لأنه يستحيل تحويل ميليشيات بعقليات ميليشيا إلى جيش نظامي قبل خمس سنوات مع بذل كل الطاقات الاجتماعية والمالية!! فكيف مع انعدام التمويل، وغياب نقاط الإلتقاء المشتركة بين الفصائل، وغياب الضغط العشائري الاجتماعي، وغياب التعصب الديني للمؤسسة الجديدة؟!!!
  2. لا تعلنوا الحرب في إدلب قبل أن تعلنه تركيا بشكل رسمي.
  3. وكونوا تابعين لها في كل شيء بعد ذلك، ولا تكونوا رأساً في قتل بعضكم.
  4. وإن لم تفعلوا ذلك وأخذتكم نشوة الحقد الأعمى على بعضكم، فتذكروا أن الذي غركم ومناكم وحرضكم على هذه الحرب سيترككم في منتصف الطريق كما فعل معكم من قبل!!
  5. واحذروا كل الحذر أن يكون فخاً سعودياً ليجمعوكم ويستدرجوكم لمحاربة الجيش التركي في درع الفرات، مستغلين نشوتكم في حب الزعامة على الاسم اللامع “وزارة الدفاع”، فتخسروا إدلب ودرع الفرات معاً، ثم تبدأ الدول العبث بكم بلعبة سياسية جديدة، فتخسروا الحكومة المؤقتة أيضاً!!
  6. حددوا خياركم الاستراتيجي في اختيار إحدى الدول الموجودة حالياً والتبعية لها بشكل كامل كما فعل غيركم، وإلا ستخسروا كل شيء وأنتم في سُكر ونشوة الحكم الذاتي أو حُلم الدولتين في دولة، أو أوهام زوال الأسد لتكونوا مكانه!! فقد كان من المفترض قيام هذه المبادرة قبل إعلان الدول جميعاً الوصاية التامة على ما تحت أيديها من مناطق، ولكن أن تأتي بعد انتهاء الدعوة وانتهاء الطعام خير من أن لا تأتي أبداً…
  7. وأخيراً؛ لا تغتروا بمن يقول لكم: حكم سوريا قليل عليكم، فعندكم كفاءات ثورية تستطيع أن تحكم العالم!!! فهذا يكذب عليكم، أو غشيم مثلكم!!!

ومع كل ذلك فأسأل الله لكم التوفيق في هذه المبادرة المهمة والمحاولة الناشئة…

Advertisements

الدفن التاريخي للحقائق عبر الزمن!!!

عام 1980م اغتنى الآلاف من مرتزقة الحروب، من التجار والسياسيين والمشايخ والعملاء والخونة…

وسكت الجميع تحت دعوى:

  1. لماذا نطعن ببعضنا؟!!
  2. لماذا نترك العدو وننشغل ببعضنا؟!!
  3. كن إيجابياً…
  4. تألف الناس (يقصدون اللصوص والمرتزقة والمجرمين)…
  5. إذا تكلمت فلن تحرق إلا نفسك وستخسر كل من حولك!!!
  6. وووو… إلخ

فجاء هؤلاء المرتزقة ذاتهم من جديد مع أولادهم ليكرروا تجربتهم الجبارة العظيمة، وبينما كانوا عام 1980م برأس واحد أصبحوا اليوم بـ 5 آلاف منظمة ورأس…

واليوم تتكرر الصورة ويكثر الواعظون الذين يأمرونني بالصمت؛ لأن فضح الفاسدين والمفسدين ينفر الناس من الدين!!!

والسؤال:

  • إذا تكلمنا اليوم وكشفنا المستور فهل سيمنع ذلك ظهور المرتزقة في ثورة عام 2055م؟!!!
  • أم ضخامة عدد المرتزقة والمصلحجية سيجعلنا مجرمين في نظر الناس بسبب كثافة ضخهم الإعلامي، وسينبتون من جديد عبر الزمن؟!!!
  • أم لابد من تربية جيل كامل ليكون سليطاً في الحق، ليعلو صوتهم على رائحة العفن؟!!!
  • وهل هناك علاقة بين السكوت عن بيان الحق وصورة الدين الإسلامي؟!!

أسئلة برهن الإجابة من كل مفجوع في هذه الحرب القذرة التي تواطأ العالم كله علينا فيها…

الوفاء يا أهل الباب؛ علموه لمجلسكم المحلي الموقر!!

في مدينتي حلب، وتحديداً في جامع أويس القرني من منطقة صلاح الدين أقمت الدنيا ولم أقعدها بسبب اعتقال الشيخ محمود علاء الدين مدني الذي هو من مدينتكم الباب، فكانت الشرارة التي أشعلت فتيل الثورة في حلب، تلك الثورة المسكينة التي لبس رداءها اليوم المرتزقة وتجار الحروب…

وقد اخترت مدينة الباب دون غيرها من مدن درع الفرات لحبي لها ولأهلها لتدريب معلميها بتفويض من التربية التركية، ثم أتفاجأ بأن مجلسكم الموقر يصدر هذا التعميم الذي يمنعني فيه من الخطبة والتدريس في مدينة الباب، وأترك لأهالي مدينة الباب أن يتصرفوا بما يجدونه مناسباً حيال هذا التعميم.

وفيما يلي بعض الملابسات المتعلقة بالبيان:

  1. علاقتي مع جميع الأهالي والناس حميمية جداً، وليست فقط ممتازة، والدليل أنني بقيت أقوم بتدريس 600 من معلمي مدينة الباب وضواحيها، وهم يتشوقون للمحاضرة التالية.
  2. خلط المواقف والقضايا هو حيلة السفهاء الذين ملأ قلوبهم الحقد، فما عادوا يرون المصلحة العامة من إتمام محاضراتي في الدورة.
  3. الجهة التي أغضبها تواجدي في الباب هي لواء بلطجية الحنفية، وفصائل السرقات والتشويل والحشيش!!!
  4. وظيفة العسكر هي حمايتي أثناء تأديتي لوظيفتي وواجبي، وليس منعي من الخطابة والتدريس.
  5. ما حصل أن المؤسسة الأمنية (مخابرات الثورة) أصدرت قراراً بمنعي من الخطابة والتدريس بدلاً من إصدار قرار بحمايتي، وطلبت من شيخ أبو لحية بإصدار تعميم بذلك.
  6. قام الشيخ أبو لحية بإصدار التعميم فوراً استجابة للمسؤول الأمني الذي لا يحمل شهادة سادس ابتدائي. لكنه لم يملك الجرأة الكافية أن يضع إسمه، ولا أن يضع توقيعه الحقيقي؛ لأنه حريمة، ونساء الباب أرجل منه، فأقترح عليه حلق لحيته الطويلة؛ لأنها جوفاء، وتقديم استقالته؛ لأنه ليس على قدر المسؤولية وعبد للعسكر.
  7. قامت الحكومة التركية بعمل استنفار أمني فوري، وأرسلت دورية شرطة لحمايتي ومرافقتي من ميليشيات الحنفية واللصوص والمحبحبين.
  8. التعميم صادر عن مكتب الأوقاف في المجلس المحلي، وهو لا علاقة له أبداً بمكتب الديانة في الباب، فموقف الديانة التركية كان مشرفاً؛ لأنهم يفهمون بالقانون والأخلاق واستقلال السلطات.
  9. بل على العكس؛ فقد رافقني المسؤولون الأتراك مشكورين إلى جامع الحامية العسكرية على جبل عقيل، وعرضوا علي الخطبة بالمجاهدين الأتراك، وشعرت هناك حقيقة بالأخوة الإسلامية واحترام العلم وتقديره.
  10. هذا الموقف أشعرني حقيقة أن مؤسساتنا المدنية لا تزال تعشق البوط العسكري وتخاف منه، وأننا بحاجة لبعض الرجال، قبل أن نتكلم عن الدين والإسلام وأسلمة الدولة…
  11. وأخيراً؛ أشكر أهالي الباب على أخلاقهم وصبرهم وثقتهم ومحبتهم، وأشكر المجلس المحلي على هذا الموقف الذي أثبت أن الإدارة التركية المباشرة أقدر على تحمل مسؤولياتنا من الأشخاص الذين لا يفهمون القانون ولا أخلاقيات الإسلام…

وفيما يلي صورة تعميم مكتب الأوقاف في المجلس المحلي لمدينة الباب، ولكن تحت طائلة توفيق الله، وليس تحت طائلة المسؤولية؛ لأنه تعميم غير مسؤول:

عندما سموا الجيش جحيش ما قصروا فيهم!!!

عندما كنت طفلاً كنا كلما مررنا بجانب سيارة للجيش فأقرأ كلمة “الجيش”، فيقول الكبار:

ناقصة حرف الحاء يا ابني!!!

فأسألهم عن قصدهم بذلك فيقولون: جحيش.. هدول جحيش يا ابني؛ لأنهم ما بفهموا، وبرفسوا، وبطلعوا بالعالي!!

ولأنه عارف حالو أنه حمار فلم يتجرأ على وضع اسمه على البيان!!!

أولاً: يا فاسق لما بدك تعفس لا تبدأ البيان بآية قرآنية؛ لأنكم جعلتم من كتاب الله سخرية لكم ولتعفيسكم وتطاولكم على الخلق!!!

ثانياً: السلطة العليا في كل مكان هي القضاء، وليس كلابك الزعران الأمنيين أو في المخفر، وأي قضية من هذا النوع يتم تحويلها للقضاء ولا يتدخل الجيش من أجل حنفية ماء يا حمار، فهذا وظيفة الشرطة بتعليمات من القضاء!! لكن مش غريبة عليكم وأنتم تتقمصون شخصية رؤوساء جمهوريات في فصائلكم.

ثالثاً: من أجل المصداقية تضع اسمك على آخر البيان لو كنت رجال، لكنك تعلم أن الموضوع لو زاد عن حده فسيطير كل من تدخل فيه!!!

رابعاً: عندما يتجاوز عنصر حدوده فمن واجبك أن تربيه وتؤدبه، فهذا يرفع من قيمة لواءك أمام الناس، ويدفع الحكومة التركية لاحترامك لأنك تحارب الفساد، لا أن تعوي خلف كلابك وتثبت لهم العصمة!!!

خامساً: إذا سمحتم لا تدخلوا الإسلام في النص عندما تريدون مخالفة القانون والأعراف والشرائع والأخلاق وتعفسوا…

سادساً: نرجو منكم أن تتذكروا الإسلام وأنتم تسرقون الناس وتفرضون عليهم أتاوات على أملاكهم، حتى جعلتم منطقتكم أقذر منطقة مقارنة بمناطق النظام وداعش والـpkk وهيئة تحرير الشام، وشوهتم سمعة التركمان يا أيها الكلاب الشاردة، ونعلم أنكم لا تمثلون التركمان، وأي تركماني شريف سيبصق في منتصف وجوهكم، ونحن نسجل كل شيء من جرائمكم، لكننا نسكت لأنه لم يحن وقته بعد!!!

سابعاً: أنتم لواء فيه الآلاف، فلا تكذبوا؛ لأن كلامكم كذب في كذب، وقد أخذت شهادات جميع الأطراف مسجلة صوتياً؛ لأنني أعرف أن الكذب عندكم أسهل من البصاق!!

ثامناً: لو اعتذرتم وأحلتم أمر الطرفين للقضاء لكان خيراً لكم ولهم وللقضاء، وهذا سيرفع من مكانتكم أنكم تفهمون قليلاً جداً في القانون وتحترمونه وتعلمون شيئاً عن توزيع الصلاحيات، لكنكم أثبتم أنكم “جيش” بزيادة حرف، ومو بإيدكم، فالطبع يغلب التطبع!!

تاسعاً: التعامل القانوني مع بيان رسمي صادر عن إدارة الأوقاف الرسمية هو مخاطبة معلمينك يا أزعر، ومعلمينك يخاطبون دائرة الأوقاف التابعة لهم!! لكنك أزعر وليس لك كبير تطيعه أو تتبع له أو يضبك على أقل تقدير!!!

عاشراً: لكي تعرفوا من يريد حفظ ماء وجهه فلينزل قائدكم متنكراً بين الناس، ليسمع كيف يسبه الناس بأبيه وأمه على هذه الخلفة!! سود الله وجوهكم فوق سوادها…

أحد عاشر: الذي حصل أنكم أرسلتم أحد كلابكم برتبة عنصر واعتذر من الشيخ أمام الناس، والشيخ سامحه بسعة أخلاقه، وصدر البيان الثاني من الأوقاف بناء على ذلك، مع أنني طلبت منهم ألا يصدروا أي شيء حتى يصدر بيان مصور رسمي بالاعتذار، أو يعتذر العنصر من الشيخ بتسجيل مصور؛ لأنني أعلم أنكم كلاب وليس لديكم أي إحساس بمسؤولية الكلمة. والمشايخ للأسف دائماً قلبهم طيب وبصدقوا الكذابين، فيأتي المرتزقة والسذج والذين يتصيدون في الماء العكر ويتهمونهم بأنهم مشايخ السلطان “…….” لهذا السبب…

اثنا عشر: بمناسبة فوهات البنادق وأرواحكم التي من قلة الشغل صارت على فوهات حنفيات المياه، فهل كلامكم يشمل عشرات المرات التي جرتكم فيها الحكومة التركية كالكلاب إلى تل رفعت ومنبج ورفضتم الاستجابة للتعليمات؟!!

ثلاثة عشر: أنصح كل عنصر شريف أن يتحول من لواء “…..” المذكور (لأن السلطان مراد أشرف من أن تتسموا باسمه)، إلى أي لواء آخر تمهيداً لاتخاذ اللازم…

أربعة عشر: عندما ننصحكم فنحن ننصحكم لمصلحتكم أنتم، ونحن لن نستفيد من استجابتكم، ولن نتضرر من مخالفتكم.. وقد اخترتم مستقبلكم بأيديكم، فلا تلوموا إلا أنفسكم…

خمسة عشر: أعتذر للقراء الفضلاء عن هذه اللغة، لكنها اللغة التي يعشقها “الجيش” ويفهمها، فهم لا يفهمون قانون ولا دين ولا أخلاق، بعد أن كبرت رؤوسهم بحمل السلاح!!!

وعاشت سوريا حرة أبية بكم أو بغيركم!!!

وفيما يلي نسخة عن البيان الطفولي الصادر عن “الجيش” الذي ما بعرف لمين تابع!!!

WhatsApp Image 2017-08-10 at 09.04.48

المبعوث الأمريكي أبو صطيف الإدلباوي!!

اطلعت مؤخراً على بيان المبعوث الأمريكي أبو صطيف الإدلباوي، ولم أكن أتوقع أن السياسة الغربية نزلت إلى هذا المستوى من الإسفاف!!

وفيما يلي بعض الملاحظات على بيان أبو صطيف الإدلباوي:

  1. البيان غير موقع، وبالتالي ليس له أي صفة رسمية.
  2. ليس له أصل إنجليزي، ولا حتى نسخة إنجليزية، وهذا يعني أنه ليس له أي توثيق في سجلات الخارجية الأمريكية.
  3. لا يحق لموظف في خارجية أي دولة أن يتكلم باسم وزارته أو باسم دولته كما هو حاصل في هذا البيان.
  4. البيانات التي تمثل الدول فيما يتعلق بدول أخرى تكون موقعة من رئيسها أو وزير خارجيته على وجه التحديد.
  5. لغة البيان سوقية لا تلتزم بالحد الأدنى من برتوكولات المخاطبات الرسمية.
  6. كل هذا من حيث العموم، أما محتوى البيان ففيه الملاحظات التالية:
    • وصف الجهة التي يتكلم عنها بـ”هتش”، الجولاني، عصابة الجولاني، جبهة النصرة، القاعدة. والأصل في المخاطبات الرسمية أن يتم ذكر الاسم الذي تتبناه الجهة، أو الثبات على مصطلح واحد لا يتغير، وهذا معروف عند الإعلاميين، فكيف بالسياسيين؛ لأن صفة الإرهاب سيتم تثبيتها على هذا المصطلح والتابعين له.
    • عبارة “عصابة الجولاني” هي عبارة فصائلية لا تستخدمها الدول.
    • عبارات العاطفة الجياشة تجاه الفصائل والضرر الذي لحق بها هي عبارات عاطفية لا تستخدمها الدول في مخاطباتها الرسمية.
    • كلمة “مزعومة”، وعبارة “هدفها الالتفاف” هي مصطلحات عاطفية لا تستخدمها الدول، ومن واجب الدولة الغربية في هذه الحالة إثبات تبعية الجهة المدنية للكيان الإرهابي، لا المراوغة في الألفاظ والعبارات، واستجداء عطف الناس بهذه الطريقة.
    • لم تسقط المعابر بيدها، فمعروف أن فصائل أخرى هي التي تدير المعابر.
    • نصائح المبعوث الأمريكي أبو صطيف الإدلباوي تذكرني بنصائح وزير الحرب الصهيوني.
  7. البيان غير منسق أبداً وغير مراجع، ومليء بالأخطاء الإملائية والمطبعية، وليس له موضوع، فلعل الدعم توقف عن المبعوث فطرد سكرتيرته فلم تنسق له البيان أو تراجعه.
  8. أكثر ما يمكن أن نصف به البيان أنه نصيحة شخصية أخوية، وفي هذه الحالة لا يحق له أن يضع شعار حكومته أو حتى شعار خارجية دولته.
  9. يظهر من هذه الورقة أن هدفها إشعال الفتنة بين الطرفين ليقاتلوا بعضهم بعضاً ويسهلوا المهمة على الغرب، وشبابنا لم يكذبوا خبراً، وسمعوا النصيحة فوراً، وباشروا بمهاجمة بعضهم على النت لعظيم الرعب الذي أصابهم: فهؤلاء يكفرون أولئك، وأولئك يدعون هؤلاء للخروج فوراً قبل أن يحل علينا غضب أمريكا…
  10. لم يكن ينقص البيان إلا أن يستفتحه بآية قرآنية يكون أولها: {يا أيها الذين آمنوا}، وهذا يذكرني ببيانات قادة الفصائل، أو منشورات وزير الحرب الصهيوني، أو بنصائح الشيطان لبني آدم.

والغريب موقف مثقفينا وثائرينا الذين تعاملوا مع البيان دون التفكير بمحتواه على الإطلاق، أو حتى دون التوثق من صحته، غافلين عن أن الغرب وصل حداً من الإسفاف يسمح له بنشر كذبة، ثم السكوت عنها؛ ليحقق أهدافه السياسية؛

  • فإذا حصلت ضجة إعلامية كبيرة بسبب وعي الناس سياسياً وقانونياً نفى صلته بالبيان،
  • وإذا ترتب على ذلك أزمة سياسية فسيتم طرد الموظف، والادعاء بأنه تصرف بشكل فردي…

وانتهى الأمر، فلم يخسر شيئاً على الحالتين…

وكيف لا يكذب الغرب كذبة صغيرة كهذه وهو في المحصلة لا يحتاج للمبررات ليمارس جرائمه الكثيرة التي ارتكبها عبر العصور، فها هو يجلس في أحضان الـpkk المقيد رسمياً ودولياً على أنه إرهابي!!!

يعني يجلس في أحضان العاهرات ويتهم الناس بالزنا، ثم يقيم عليهم الحد…

وخلاصة الكلام المذكور:

  • سيقتلكم الدجال تحت كل الأعذار،
  • وكل من سيقتله الدجال سيتجنى عليه بأن عاطفته تميل إلى هؤلاء أو أولئك،
  • ونساؤكم وأطفالكم سيقتلهم الدجال لأنكم خرجتم على دكتاتوره وكلبه في المنطقة،
  • ومن يطيعه ويخضع له ستجري الجنات والأنهار من تحته…

وقومنا يترددون بين أوهام هؤلاء وأحلام أولئك، بدلاً من مقارعة الحجة بالحجة أو نقض فتن الدجال ومقارعتها!!

هذا السلوك الغربي طبيعي جداً في عدائه للشرق وللإسلام ولدعم الدكتاتوريات في عالمنا ولمحاولاته الحثيثة لبث الفتنة والصراع الداخلي بيننا،

لكن الأمر غير الطبيعي هو هذا الإسفاف الفكري الذي وصلت إليه الحياة الثورية في العالم الافتراضي، دون ضوابط من عقل أو شرع!!!

فهي التي تدفعني أكثر فأكثر للابتعاد عن هذا العالم العبثي!!!

DGOZKLyXgAAQQKK

الذي يسمع النصيحة لا ينفع إلا نفسه!!

نحن من قوم لا نعبأ بالمناصب ولا بدنياكم…

وننصحكم لمصلحتكم ومصلحة عموم المسلمين…

فإن استجبتم لم تنفعوا إلا أنفسكم، وإن أعرضتم لم تضرونا بشيء، فقد أبرأنا ذمتنا أمام الله بتقديم النصيحة لأهلها، ولا تضرون إلا أنفسكم…

ثم لن يكون إلا ما يريده الله وحده…

فاعقلوا، ولا تكونوا كأسلافكم الذين تعالوا على النصيحة، فهلكوا وأهلكوا قومهم، وأحلوهم دار البوار…

فلا حصلوا دنيا ولا آخرة…

في غير موضعها…

  • تطلب منهم توجيها لمصيبة مقبلة فيُحجمون ولا يعطوك…
  • ثم تطلب منهم فتوى عاجلة وطارئة، فيعطوك توجيهاً بعيداً عما يحصل…
  • ثم تطلب منهم قراراً لمنعطف سياسي وعسكري كبير، فيصدرون لك فتوى لا يمكن تطبيقها…
  • ثم تطلب منهم عملاً وبناء لساحة فارغة، فينظرون عليك بقرارات لا يوجد من يطبقها…
  • ثم تطلب منهم موقفاً حازماً في مواجهة انتكاسات فكرية وانحرافات أخلاقية وطعن في الدين، فيعملون على بناء منظومة سياسية ليكونوا جزءاً منها…

لن أذكر تفصيل:

  1. التوجيه.
  2. والفتوى.
  3. والقرار.
  4. والعمل.
  5. والموقف.

لأنها المراحل التي مررنا بها في هذه الحرب، والذي لا يعرفها كان معنا ضيف شرف، فلا حاجة في تصديع رأسه ورأسنا بالشرح!!!