القوة الناعمة…

القوة الناعمة هي الوحيدة القادرة على ضبط الجماهير وتوجيههم، وليس إدارتهم…

وهذه القوة كانت لعقود سابقة بيد الغرب؛ يهدئ بها الجماهير لتستكين لجلادها، فإذا شعر بملامح فقد السيطرة عليها بسبب انتشار الوعي هيجها، وأمر الجلاد بوأد عقلائها ليستمر بالسيطرة عليها…

واليوم أصبحت بعض الدول الإسلامية تملك هذه القوة الناعمة، وكلما زاد الوعي في مجتمعها أصبح العقلاء جزءاً من القوة الناعمة…

وهكذا تقوى وتتطور القوة الناعمة لتمتلك هذه الدولة حصانة داخلية، فتصبح تلك الدولة كلها قوة ناعمة مؤثرة في الدول المحيطة بها، ولا تخاف من عبث العدو بعقول أبنائها أو خداعهم…

والكارثة التي يعاني منها الكثير من بلادنا هو سيطرة الفكر والتفكير الغربي على عقول كبار مفكرينا بسبب التهجير ثم التغرب والتغريب، فيصبحون من حيث لا يشعرون جزءاً من القوة الناعمة للعدو، فيسيرون في مخططه من حيث يحسبون أنهم يحسنون صنعاً…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s