ما هو معيار النفاق عند أصحاب المعالي؟!!

للتذكير؛

فهذا المنشور لا يُقصَد به أحد، وأي تشابه فيه مع الواقع فهو بمحض الصدفة، وأي حرج أو صدمة نفسية أو جرح لمشاعر أحد فتقع مسؤوليتها على صاحب الفقرات التالية ومنزلها:

  1. {الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ۚ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَىٰ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَٰلِكَ لَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ وَلَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143)} [النساء : 141-143].
  2. {۞ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ} [المنافقون : 4].
  3. {وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ (166) وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا ۚ وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا ۖ قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَّاتَّبَعْنَاكُمْ ۗ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ ۚ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ (167)} [آل عمران : 166-167].
  4. {لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لَّاتَّبَعُوكَ وَلَٰكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ ۚ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ} [التوبة : 42].
  5. {۞ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [المجادلة : 14].
  6. {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ ۙ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ ۚ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ (53)} [المائدة : 52-53].

كلما ارتكب أحدهم فاحشة، أو والى أعداء الله والإنسانية، أو ارتكب النفاق الخالص المحض، كلما اجترح شيئاً من ذلك برره بألوان التبريرات الشرعية لجريمته!!!

شيخي؛

  • كيف يكون الأمر واجباً وحراماً في ذات الوقت؟!! وكيف يكون معروفاً ومنكراً في ذات الوقت؟!! وكيف يكون ذات الفعل إيماناً ونفاقاً في ذات الوقت؟!! وهل فقه الموازنات يغير الأحكام أو يجعل الإيمان كفراً؟!! أم هو النفاق يا شيخنا؟!!
  • بلاد المسلمين أحوج وأولى من بلاد الكفار بالدعوة.
  • ومناطق السنة أولى بعلمك ودعوتك من مناطق الروافض والمبتدعة.
  • وأسرتك أولى بالوعظ من أهل السنة.
  • واعتزالك وبكاؤك على خطيئتك خير من موالاة الباطنية وإفساد عقائد الناس!!!
  • لم تترك شيئاً من أفعال النفاق لمن بعدك يا شيخ العقيدة!!

يا عباد العجل الذي له خوار أصم الآذان، يا عباد المصالح التي تتقلب يوماً مع الثورة عندما تقوى ويوماً ضدها عندما تضعف، يا عباد الدنيا التي تمنعكم من الجهاد وتحمل مسؤلياته، يا من تحلفون على أمر اليوم وتأخذون المواثيق، ثم تحلفون في اليوم التالي على غيره، يا من تجاهدون على السلل الغذائية ورواتب المؤسسات والروابط العلمية، يا عباد المناصب دون تحمل مسؤولياتها ومحاسباتها، يا من تشترون دينكم بـ20 ثم تبيعونه وتبيعون معه دين الناس بـ5؛

لا أشر ولا أخس ولا أحقر منكم إلا من يدافع عنكم من المتعالمين المتمشيخين ويفسد على الناس دينهم!!!

يبيع دينه ودين الناس ليشتري دنيا غيره بالدفاع عنه بالباطل وبغير وجه حق!!!

إن قبل هو موالاة فرعون فهل سيقبل فرعون ولاءه دون تحقيق ومعلومات ووشاية؟!!! أم سلم المعلومات سابقاً لإثبات ولائه لفرعون؟!!! وهل سيتركه دون شهادة تزكية للقاتل وطعن بأهل السنة على وسائل الإعلام؟!!

لكن؛

{لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ}.

فلعل الله يطهر صفوفكم من المنافقين والمجعجعين والمرجفين والمتمشيخين والمتثورجين والمتسلقين، فيكون ذلك باباً لظفركم ونصركم!!!

اللهم لا تمتحنا ولا تبتلينا ولا تفتنا في ديننا بما لا نطيق!!!

والعذر كل العذر من رفاقنا المرتزقة الذين يعيشون بلا قيم ولا مبادئ، ويرقصون بدينهم ودين الناس كالعاهرات!!!

إلا اللهم إن كانت موالاته لهم من باب التقية مع الارتباط بجهاز مخابرات إسلامي لإزالة الباطنية من الداخل!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s