عشقكم للكراسي أشد من الجولاني فلا تلوموه!!

ذات الشيء الذي قلته للواء التوحيد وللنصرة (قبل ظهور داعش) في بدايات الثورة في المحكمة الثلاثية:

إرضاء الناس في هذه الفترة مستحيل، ولو وضعتم بفم كل واحد من الناس ليرة ذهبية، فكيف إذا كانت الأوضاع في حالة حرب، والاحتياجات أكثر من الإمكانات؟!! كما أن إقحام أنفسكم بالإدارة المدنية سيشوه صورتكم ويفقدكم الحاضنة الشعبية…

ولكن لم يسمعوا، ولم يعقلوا!!

واليوم أردنا وضع هيئة تحرير الشام على المحك وفي مواجهة ما تقحمته هي بنفسها راضية راغبة، وهذا يجعلنا نتجاوز المرحلة الحالية بأقل الخسائر، والمدح سيكون للعاقل الذي يعقل النصح، والذم للأحمق الذي يتقحم مسؤوليات ومصائب السلطة…

وبدلاً من استجابة العسكر لهذا النصح، أو توحدهم وتعصبهم للحكومة الانتقالية ليحافظوا على أنفسهم، فقد تقحموا الساحة جميعاً طمعاً في السلطة، وشجعهم أوباش الفتوى والهوى على ترسيم الحدود بينهم!!!

فهلكوا، وأهلكوا، ووقعوا في شر ما فروا منه!!!

فلا تلوموا الجولاني، فلستم خيراً منه!!

وما تنافس قوم على السلطة إلا هلكوا جميعاً، ثم كانت السلطة لغيرهم!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s