قراءة في كتاب: الفتنة؛ حروب في ديار المسلمين لجيل كيبيل…

اسم الكتاب: الفتنة؛ حروب في ديار المسلمين

المؤلف: جيل كيبيل

دار النشر الفرنسية: Éditions Gallimard، 2004م.

الترجمة العربية: دار الساقي – بيروت.

الطبعة: الأولى، 2004م.

المترجم: نزار أورفلي

القياس: 17 × 24سم، غلاف مقوى.

عدد الصفحات: 374 صفحة.

الكتاب يطرح المواقف السياسية كرواية أدبية حالمة بريئة، مع أن الواقع مختلف تماماً عن ذلك.

يقفز من موضوع لآخر بعيد جداً دون وجود ترابط منطقي بين الموضوعين.

طرح عدداً من السياسات الدولية الرهيبة جداً، مما يدل على قوة المؤلف السياسية وخبراته الجيدة وسعة إطلاعه في المجال السياسي، فالكتاب مفيد جداً في هذا المجال.

ومع ذلك فلا أنصح بقراءته للمبتدئين في علوم التاريخ والسياسة؛ لأنه يقحم كثيراً امتداح القدرات العسكرية الغربية وعظمة الحضارة الغربية وعدالة القضية الغربية دون مناسبة لهذا الموضوع، مع أن كل مسلم يعلم الإجرام السياسي الغربي في تنصيب الدكتاتوريين في بلادنا وحمايتهم وتوجيههم سياسياً ووأد كل حركة متوقعة لإزالتهم ومشاركتهم في مجازر البوسنة وأفغانستان وسوريا بشكل صريح وفج!!!

أسلوب المؤلف يسوقك عاطفاً نحو الفكرة التي يريد غرسها في رأسك، ويطرح مجموعة من الفرضيات السياسية العجيبة كحقائق ومسلمات غير قابلة للمناقشة والمحاكمة العقلية.

ومنها على سبيل المثال:

  1. إسرائيل نقطة الارتكاز الحضارية الوحيدة في الشرق الأوسط، ويبرر جرائمها بأنها عقاب!!
  2. التخلف والعنف والإرهاب ملازم للمسلمين والحركات الإسلامية دائماً عند المؤلف…
  3. الحكومات الدكتاتورية (العميلة للغرب لكنه لا يعترف بهذا) هي نتاج للتخلف وليس للغرب يد في زرعها في المنطقة.
  4. يصور حروب أمريكا ضد المسلمين كحروب السلام لا تقتل أحداً من المدنيين، بخلاف حربهم في فيتنام، ولا يرى المؤلف الأطفال الذين دفنوا تحت بيوتهم في أفغانستان.
  5. يصمت صمت القبور عن مجازر الحروب الصليبية القديمة والحديثة ولا يتطرق لها لا من قريب ولا من بعيد.
  6. الإسلاميون اتجهوا للعنف بسبب عدم نجاحهم، وعدم نجاحهم بسبب انعدام الموافقة الشعبية على مشروعهم. ولا يرى المؤلف حصولهم على الأغلبية في كل الانتخابات، ولا يرى في كتابه الانقلابات العسكرية التي يدعمها الغرب ويعترف بحكوماتها.
  7. يصف دكتاتورية الخميني ووصوله للسلطة بالثورة الحقيقية خلال عام واحد فقط!! وهذا لم يحدث في العالم السني في نظره. مع أن هذا لم يحصل في الثورة الفرنسية أيضاً، ولم يحصل في أي دولة في العالم، ومع أن الدولة الخمينية هي دولة دينية جاءت بطائرة فرنسية وقمعت السنة ولا تطبق الديمقراطية…
  8. الإيمان بالوحي ومحاولة تنقية المجتمع السياسي من الفاسدين هي تبسيط لرؤية العالم وتبسيط للنظرة السياسية، ومحاولة لإحياء الماضي الميت، كما يرى المؤلف!!!
  9. يصور الحرب التي يشعلها المسلمون باسم الجهاد على أنها ضد الأديان وضد الحضارات…

وغيرها من الأفكار الكثيرة التي تُظهِر نَفَسَاً عنصرياً واضحاً ضد كل ما هو إسلامي سني، وتتغاضى عن جرائم الأطراف الأخرى، بل وتبريرها أيضاً، مع القوة العلمية السياسية التي يتمتع بها المؤلف (وهي ظاهرة في كتابه بوضوح) يستحيل معها أن يكون لم يطلع على انتخابات الجزائر مثلاً، أو لا يعلم أن ثورة الخميني كانت بتخطيط غربي ووصل لتأسيس دولته الدينية بطائرة فرنسية!!!

ولو وضعنا ثقافة هذا الكتاب مع غيره من الكتب الغربية التي تستهدف بالدرجة الأولى الغرب وليس الشرق، لوجدنا بوضوح أن الرسالة التي توصلها داعش للعالم هي تتمة للأفكار السابقة التي طرحها المؤلف، وترسيخ لها في عقول الغربيين حتى ينفروا من الإسلام ولا يفكروا به أبداً…

لكننا لو نظرنا للواقع الحالي الذي أصبح ترامب وباقي رؤساء الغرب والشرق يتكلمون فيه بوضوح ودونما تورية كما فعل المؤلف، فسنلاحظ احتماليات تصريح بالفكر العنصري والحروب الصليبية بشكل واضح؛ وهذا سيقسم المجتمع الغربي لثلاثة مجموعات:

  1. جزء يميل مع النزعة المتطرفة ضد الإسلام،
  2. جزء ستؤدي الافتراءات المبالغ فيها لإثارة فضوله والبدء في القراءة عن الإسلام والدخول فيه،
  3. والجزء الأكبر يريد أن يعيش وليس له في العير ولا في النفير!!!

وهذا يضاعف مسؤولية المسلمين المقيمين في الغرب في الدعوة للإسلام لتقليل آثار المواجهة والصراع الذي يخطط له العنصريون من أمثال مؤلف الكتاب.

وبهذا ندرأ الفتنة عن ديار المسلمين والغربيين في وقت واحد بدلاً من تبريرها أو تمنيها كما يفعل البعض…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s