الوضع السوري أسوأ من الصومالي والأفغاني!!

كنت أظن أن ما يحصل في الصومال ناتج عن شيوع الجهل، وكنت أظن استحالة حصول وضع مشابه له في بلاد الشام، وكنت أظن أننا سنكون أقرب للنموذج الشيشاني أو البوسني…

لكن الذي حصل:

  1. أنهم في أفغانستان بقوا متكاتفين متراصين حتى حرروا كابل العاصمة، ثم اختلفوا على الحكم، وفي الصومال أخرجوا أمريكا ثم تطاحنوا فيما بينهم، أما قومنا: فالصواريخ من فوقهم، والخوازيق من تحتهم، وقبورهم تُحفر من أمامهم، ولا يزالون يتناطحون على مناصب لن ينالوها قطعاً…
  2. أن المفكرين والمثقفين والمشايخ كانوا أسرع من عوام الناس ومن الدهماء بالسفاهة، والنسخ واللصق دون تثبت، والانجراف مع التيار، وإقرار التشرذم والفصائلية كحق مشروع!!! وهذا لم نجده في أفغانستان والصومال؛ ففي أفغانستان أسسوا الليوجيركا، وفي الصومال أسسوا اتحاد المحاكم الإسلامية ليضبطا الأمور، وفعلا، أما نحن فأسسنا مجلس الليو سوركا فأفلحوا في المناقيش والسوركا وأصبعوا يتسلون على النت بتأجيج الاحتراب الداخلي على سبيل الترف!!!

يا رب لطفك؛ نحن معترفون بذنبنا، فلا تفتنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s