الإعلام الثوري؛ هل هو ثوري أم شبيح؟!!

الإعلام نوعان:

أولاً: نقل الخبر: وحال الإعلام الثوري فيه:

  • ما عاد يدري ما ينقله من أخبار…
  • وما عاد يدري ما يريد!!
  • وما عاد يدري الجهة التي يحاربها…
  • وينقل لأنه ينقل، حتى لا تتوقف رواتب موظفيه!!!
أصبح كله ينقل (نسخ لصق) من إعلام النظام!!!
يعني صار تابع للنظام 100% للأسف!!!
وما عاد يكلف حاله يستوثق من الأخبار ويبحث عن صحتها؛
لأن هذا يأخذ وقتاً، وكبس زر المشاركة أسهل من البحث والتدقيق!!!
ثانياً: صناعة الخبر:
  • وهو صناعة المستقبل من خلال الإعلام الموجه.
  • وهذا يتم بناؤه بناء على قرارات السلطة السياسية وخططها.

وبما أن القيادة السياسة غير موجودة، والقيادات المتشرذمة والمتفرقة لا تعرف ما هو التخطيط، ولا تعرف بماذا يستخدمون هذا المخلوق، كما أنه لا توجد قيادة للمؤسسات الإعلامية؛ بناء على كل ما سبق:

فصناعة الخبر عند هؤلاء هي اكذب حتى تصدق كذبتك وتظن نفسك على حق، فتبقى خارج الواقع والتاريخ!!!

🙂
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s