توازن الرعب بين الفُرَقاء انتهى!!

  • لعلمي بأن كل فصيل -ومنهم هيئة تحرير الشام- يعتقد نفسه دولة مستقلة بمكتبه السياسي الخاص وجهازه الأمني الخاص وقضائه الخاص به ووو…
  • ولعلمي أن تضخم أي طرف من الأطراف سيزيد تعلقه بوهم دولته وسلطته، وسيفاقم مرضه النفسي وجنون العظمة عنده، حتى يصبح أسوأ من الأسد، فيقصف المدنيين ليحافظ على أوهامه!!
  • ولعلمي بأنهم يستحيل أن يتوحدوا أو يخضعوا أو يذلوا لبعضهم؛ لأن من ورائهم مثقفوهم ومشايخهم {وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ}.

فقد طلبت انضمام الجميع تحت الزنكي قبل سنة ونصف تقريباً، في حين كان الزنكي تحت الهيئة، وهذا يدفع الهيئة لعدم التغلب على الفصائل لأنها منضوية تحتها، ويدفع الفصائل لعدم التجبر لخوفها من الهيئة…

وهذا بالنتيجة يدفعهم للتوحد خوفاً من بعضهم؛ لأنهم لا يخافون الله في مقاتليهم وأمتهم وشعبهم!!

لكن ما حصل:

  1. نفخ المشايخ في الحق الفصائلي المكتسب من المقرات والسلاح والأرض التي تحت سيطرتهم، حتى صارت حقاً شخصياً يطلقون الفتوى للدفاع عنه وترسيم حدوده…
  2. بدلاً من وعظهم وزجرهم وتهديدهم بالمقاطعة ليتوحدوا ويذلوا لبعضهم؛ قام المثقفون بالتربيت على أكتافهم وظهورهم لمباركة اعتزازهم بفصائلهم، حتى صار ذلك من الحرية المطلقة المقدسة وموضع افتخار، بدلاً من أن تكون موضع جهل وسفاهة!!
  3. في حين كنا نعمل جاهدين على كسر أنفة الفصائلية والاعتزاز بها، وفي ذات الوقت نضغط على الهيئة للتخلي عن غلوها المحرم شرعاً، ودفعها للتمييز بين ما هو سياسي وما هو شرعي لتكون سياستها الشرعية مناسبة وموافقة لواقع المرحلة؛ بالرغم من النجاح الملحوظ في ذلك، فقد كان ثوار النت -وبالأخص الذين يتقمصون شخصية المشايخ والمثقفين- يؤججون الطرفين ضد بعضهما…
  4. أصبح كذب الطرفين يفوق الوصف، والأنكى من ذلك بهارات المطبلين من مشايخ ومثقفين وثوار…
  5. ذات المثقفين المتمشيخين الذين رفضوا انضمام الأحرار للزنكي قبل سنة وهاجموه بشدة سعوا له اليوم وبشدة، لنصل للمرحلة الأخيرة من مراحل تشطير الساحة والاصطفاف للمواجهة بين الطرفين!!!

وأخيراً؛

انتهى توازن الرعب، وتحققت أحلام النظام الطائفي الأسدي وأحلام ثوار النت ومثقفوه ومشايخه باشتعال شرارة الفتنة العظيمة في إدلب، بعد أن كانوا ينتظرونها منذ سنة كاملة!!!

لم أكن أقف حيث أريد أن أقف، ولكن حيث يتحقق ذلك التوازن:

  • فخوفت جميع الأطراف ببضع منشورات،
  • وفرغت كثيراً من منشورات التطبيل من مضمونها،
  • وكتبت منشورات لاستفزاز الشباب المتهور الضعيف في السياسة ليشاكسوني فيكتبوا ما أريد الوصول إليه،
  • ويسر الله بذلك خروج فئة واسعة من الشباب تفهم اللعبة السياسية بأقل الدماء في المرحلة السابقة…

وها أنا ذا أعلن:

  1. انتهاء العمر الافتراضي لخطتي، وخسران الجولة لصالح المهوشين والمحرضين وصابي الوقود على النار ودعاة الفتنة من الطرفين…
  2. أي خطة عاقلة سنتنتهجها الدول الصديقة العاقلة في المرحلة القادمة ستعتمد على إفناء الطرفين حتى لا يتمردوا عليها في المستقبل، ولم أجد حلاً سياسياً لسفاهة المتناطحين غير هذا، فهو الطريقة الوحيدة لتذويبهم وكسر رؤوسهم الكبيرة!! ومن استشارني فلا أشور عليه إلا بهذا…
  3. لن أحزن على زوال قوادي جميع الأطراف، بل هذا سيسرني كثيراً؛ لأنه الحل الوحيد لتوحد المقاتلين وتماسك الساحة في جيش تديره خبرات وكفاءات تركية. لكن حزني على شباب الطرفين الذين يفنون في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ولن يحصلوا فيها على دنيا ولا آخرة!! بسبب اغترارهم بطبول وهياكل منفوخة ومتضخمة!!
  4. في هذا المنشور يوجد جواب السؤال الذي وجهته صحيفة السفير لي ورفضت الإجابة عنه يومها بتاريخ 22/ 11/ 2016م، مع أن محرر المقال لدهائه وذكائه اقتنص من منشوراتي عبارة تدل على ما سبق، وهي: «أتباع الجيش الحر يستحيل انضمامهم للتيار القاعدي، وأتباع السلفية الجهادية يستحيل انضمامهم للجيش الحر، فوجب أن تكون هناك كتلتان مختلفتان، ولكنهما متوافقتان». وهذا الرابط: http://m.assafir.com/Article/518161
  5. الحرب عليكم شرسة جداً، فإذا لم تشغلوا عقولكم في أوقات الصفاء والفراغ بعيداً عن الجعجعة الحالية فستخسروا الكثير، وسترتكبوا بحق أنفسكم كثيراً من الجرائم…
  6. نصيحتي الأخيرة لكم: الحل الوحيد للخروج من الفخ الذي دخلتموه بأرجلكم إعلان فوري لوقف إطلاق النار، ودخول إحدى الكتلتين تحت الأخرى نكاية في العدو الماكر والصديق الجاهل…

فوالله الذي لا إله إلا هو؛

  • لن يعبأ بكم أحد ولن يغيثكم أحد ممن يشعلون طبول الحرب من بعيد ويحرضونكم على قتل أنفسكم…
  • ولن يدخل معكم أحد من مشايخ الضلال والجهل في قبوركم ليحاججوا الله عنكم وأنتم تقتلون شبابكم بأيديكم!!!

فاتقوا الله واعقلوا.. فاتقوا الله واعقلوا.. فاتقوا الله واعقلوا..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s