Archive | 2018/03/03

توازن الرعب بين الفُرَقاء انتهى!!

  • لعلمي بأن كل فصيل -ومنهم هيئة تحرير الشام- يعتقد نفسه دولة مستقلة بمكتبه السياسي الخاص وجهازه الأمني الخاص وقضائه الخاص به ووو…
  • ولعلمي أن تضخم أي طرف من الأطراف سيزيد تعلقه بوهم دولته وسلطته، وسيفاقم مرضه النفسي وجنون العظمة عنده، حتى يصبح أسوأ من الأسد، فيقصف المدنيين ليحافظ على أوهامه!!
  • ولعلمي بأنهم يستحيل أن يتوحدوا أو يخضعوا أو يذلوا لبعضهم؛ لأن من ورائهم مثقفوهم ومشايخهم {وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ}.

فقد طلبت انضمام الجميع تحت الزنكي قبل سنة ونصف تقريباً، في حين كان الزنكي تحت الهيئة، وهذا يدفع الهيئة لعدم التغلب على الفصائل لأنها منضوية تحتها، ويدفع الفصائل لعدم التجبر لخوفها من الهيئة…

وهذا بالنتيجة يدفعهم للتوحد خوفاً من بعضهم؛ لأنهم لا يخافون الله في مقاتليهم وأمتهم وشعبهم!!

لكن ما حصل:

  1. نفخ المشايخ في الحق الفصائلي المكتسب من المقرات والسلاح والأرض التي تحت سيطرتهم، حتى صارت حقاً شخصياً يطلقون الفتوى للدفاع عنه وترسيم حدوده…
  2. بدلاً من وعظهم وزجرهم وتهديدهم بالمقاطعة ليتوحدوا ويذلوا لبعضهم؛ قام المثقفون بالتربيت على أكتافهم وظهورهم لمباركة اعتزازهم بفصائلهم، حتى صار ذلك من الحرية المطلقة المقدسة وموضع افتخار، بدلاً من أن تكون موضع جهل وسفاهة!!
  3. في حين كنا نعمل جاهدين على كسر أنفة الفصائلية والاعتزاز بها، وفي ذات الوقت نضغط على الهيئة للتخلي عن غلوها المحرم شرعاً، ودفعها للتمييز بين ما هو سياسي وما هو شرعي لتكون سياستها الشرعية مناسبة وموافقة لواقع المرحلة؛ بالرغم من النجاح الملحوظ في ذلك، فقد كان ثوار النت -وبالأخص الذين يتقمصون شخصية المشايخ والمثقفين- يؤججون الطرفين ضد بعضهما…
  4. أصبح كذب الطرفين يفوق الوصف، والأنكى من ذلك بهارات المطبلين من مشايخ ومثقفين وثوار…
  5. ذات المثقفين المتمشيخين الذين رفضوا انضمام الأحرار للزنكي قبل سنة وهاجموه بشدة سعوا له اليوم وبشدة، لنصل للمرحلة الأخيرة من مراحل تشطير الساحة والاصطفاف للمواجهة بين الطرفين!!!

وأخيراً؛

انتهى توازن الرعب، وتحققت أحلام النظام الطائفي الأسدي وأحلام ثوار النت ومثقفوه ومشايخه باشتعال شرارة الفتنة العظيمة في إدلب، بعد أن كانوا ينتظرونها منذ سنة كاملة!!!

لم أكن أقف حيث أريد أن أقف، ولكن حيث يتحقق ذلك التوازن:

  • فخوفت جميع الأطراف ببضع منشورات،
  • وفرغت كثيراً من منشورات التطبيل من مضمونها،
  • وكتبت منشورات لاستفزاز الشباب المتهور الضعيف في السياسة ليشاكسوني فيكتبوا ما أريد الوصول إليه،
  • ويسر الله بذلك خروج فئة واسعة من الشباب تفهم اللعبة السياسية بأقل الدماء في المرحلة السابقة…

وها أنا ذا أعلن:

  1. انتهاء العمر الافتراضي لخطتي، وخسران الجولة لصالح المهوشين والمحرضين وصابي الوقود على النار ودعاة الفتنة من الطرفين…
  2. أي خطة عاقلة سنتنتهجها الدول الصديقة العاقلة في المرحلة القادمة ستعتمد على إفناء الطرفين حتى لا يتمردوا عليها في المستقبل، ولم أجد حلاً سياسياً لسفاهة المتناطحين غير هذا، فهو الطريقة الوحيدة لتذويبهم وكسر رؤوسهم الكبيرة!! ومن استشارني فلا أشور عليه إلا بهذا…
  3. لن أحزن على زوال قوادي جميع الأطراف، بل هذا سيسرني كثيراً؛ لأنه الحل الوحيد لتوحد المقاتلين وتماسك الساحة في جيش تديره خبرات وكفاءات تركية. لكن حزني على شباب الطرفين الذين يفنون في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ولن يحصلوا فيها على دنيا ولا آخرة!! بسبب اغترارهم بطبول وهياكل منفوخة ومتضخمة!!
  4. في هذا المنشور يوجد جواب السؤال الذي وجهته صحيفة السفير لي ورفضت الإجابة عنه يومها بتاريخ 22/ 11/ 2016م، مع أن محرر المقال لدهائه وذكائه اقتنص من منشوراتي عبارة تدل على ما سبق، وهي: «أتباع الجيش الحر يستحيل انضمامهم للتيار القاعدي، وأتباع السلفية الجهادية يستحيل انضمامهم للجيش الحر، فوجب أن تكون هناك كتلتان مختلفتان، ولكنهما متوافقتان». وهذا الرابط: http://m.assafir.com/Article/518161
  5. الحرب عليكم شرسة جداً، فإذا لم تشغلوا عقولكم في أوقات الصفاء والفراغ بعيداً عن الجعجعة الحالية فستخسروا الكثير، وسترتكبوا بحق أنفسكم كثيراً من الجرائم…
  6. نصيحتي الأخيرة لكم: الحل الوحيد للخروج من الفخ الذي دخلتموه بأرجلكم إعلان فوري لوقف إطلاق النار، ودخول إحدى الكتلتين تحت الأخرى نكاية في العدو الماكر والصديق الجاهل…

فوالله الذي لا إله إلا هو؛

  • لن يعبأ بكم أحد ولن يغيثكم أحد ممن يشعلون طبول الحرب من بعيد ويحرضونكم على قتل أنفسكم…
  • ولن يدخل معكم أحد من مشايخ الضلال والجهل في قبوركم ليحاججوا الله عنكم وأنتم تقتلون شبابكم بأيديكم!!!

فاتقوا الله واعقلوا.. فاتقوا الله واعقلوا.. فاتقوا الله واعقلوا..

Advertisements

لو كان فيما تفعلون خير لسبقتكم إليه!!

  • لا يجوز شرعاً إيثار الآخرين بالقربات والعبادات…
  • وتعلمون أنني لم أنتظركم في حرب داعش ولم أتأخر لتأخر فتاويكم…
  • فلو كان في قتالكم اليوم خير لم تركته لكم ولسبقتكم إليه…
  • وتعلمون أنني لو جاريتكم في رأيكم وفعلكم لصدرتموني ولغنمت من إنعامكم الثوري ولانقلب ذمكم لي ثناء ولما عانيت من مقاطعتكم ومحاربتكم لأي محاضرة أفكر بإلقائها…
  • فهلا نظرتم لبضع دقائق لعلكم تجدون في عظيم جهلي شيئاً أوقفني عما أوغلتم فيه بكل طاقتكم…
  • هلا أغلقتم كل الأصوات من حولكم، فلعل كثرة الضجيج والصخب الإعلامي الموجه يمنعكم من سماع ما يجب سماعه؟!!
  • هلا رجعتكم للوراء، ونظرتم من بعيد، فلعل غرقكم في أمواج المشهد المتلاطمة تمنعكم من رؤية طوق النجاة أو بر الأمان الذي تستره الموجة من خلفها؟!!

اعقلوا يا قوم، فالعدو يريدكم أن تسفكوا دماء بعضكم، فلا تتذرعوا بالطعن بمخالفيكم لتبرير جناتكم وتبرئة أنفسكم وليزين لكم الشيطان وقوعكم في فخ عدوكم!!!

ففي شباك الصياد لا ينفع التلاوم، ولا يهمنا من الذي بدأ الطعن ومن بدأ الجناية، فكلكم تُساقون في طريقكم هذا للذبح!!!

الأمريكيون الجدد!!

هم مجموعة مكونة من 300 شخص تخيلوا أن تركيا انتقلت من مرحلة الدولة التي توازن بين القوى العالمية إلى “دولة خلافة” لها نفوذ في كامل العالم الإسلامي؛

فأحبوا أن ينافسوها في السلطة الإسلامية الدولية (قبل حصولها)، وأن يستبقوا الأحداث، لتكون الخلافة والحكم بقيادتهم الرشيدة، فأسسوا دولتهم الفيسبوكية “الأمويون الجدد”!!!

  1. يقودها الشيخ الأمريكي الطنط الذي ذكرته في منشور سابق!!
  2. انتقل رفاقه من السلفية الجهادية إلى الدعوة للعلمانية في إدارة السلطة!!
  3. سخروا طاقتهم لتشويه الأحداث التاريخية لدولة الخلافة العثمانية القديمة لمنع استفادة تركيا من تراثها القديم في بناء هياكل خلافة محتملة!!
  4. ستكون عاصمة الخلافة المحتملة في تكساس نظراً لجوها الدافئ وطبيعتها الخلابة!! فبلاد المسلمين ليست بيئة مناسبة لمشروع خلافتهم، ويكفي التنظير من بعيد لتحقيقها!!
  5. لم يخرج المسردب من سردابه بعد لنعلم هل سيبايعه أتباعه الـ300 بالخلافة أم سيتنافسوا على السلطة كعادة السوريين (عادة) في أصغر المؤسسات!!
  6. هو وأتباعه يملكون كل مقومات الخلافة التي تساعدهم على منافسة أي دولة في العالم، وليس فقط منافسة الخلافة العثمانية المحتملة؛ فهم يملكون صفحة فيس بوك وتويتر وإنستغرام ويوتيوب وصفحات أخرى متفرقة…
  7. يمارسون هواية التسلية على النت بنشاط للخروج بكل ما هو شاذ من الأفكار لاستقطاب الشباب الباحث عن كل ما هو جديد..
  8. الطاقم مكون من 3 أشخاص على درجة عالية جداً من التكامل الوظيفي والمؤسساتي بينهم، يفوق الهياكل المؤسساتية للدول التي تبلغ عشرات الآلاف من الموظفين.
  9. هم معذورون في إخفاقهم في التعامل السياسي مع مكون صغير على أرض الخلافة الأموية الشام؛ لأن بلاد الشام خارج صلاحياتهم الإدارية، لكنهم يحاولون استئصاله بجهاز التحكم عن بعد من خلال زر حذف القنوات والفصائل.
  10. لا تبتئسوا إن تحول الصراع لحالة فتنة؛ فسيتداركوا هذا الخطأ في الثورات القادمة إن قُدِّرَ لها الظهور ولم يخف الناس من عبقرية المثقفين والمشايخ وثوار الغفلة!!!

ولم يبق لظهور دولة الخلافة هذه إلا ظهور الخليفة الأمريكي؛

عجل الله فرجه.. عجل الله فرجه.. عجل الله فرجه..

قريباً.. قريباً.. فلا تستعجلوا…