حالنا: شباب زعران، وصبايا صايعات!!

تخرج من البيت مع صديقاتها وهن يلبسن القصير والفاضح، ويضعن زينة الأعراس،

فيأتي مجموعة شباب ويعاكسونهن،

فيتشاطر آخرون للدفاع عنهن من المعاكسين،

والفتيات يتهتكن ويضحكن ويشجعن هذا وذاك،

وقوم يقفون من بعيد؛ بعضهم يشجع المجموعة الأولى، وآخرون يشجعون الثانية!!!

  • يا من تعاكس، لو كنت تحبها فاخطبها من أهلها وتزوجها،
  • ويا من تدعي الدفاع عن الأعراض، لو كنت صادقاً فتزوجها وضبها!!!

هذا حال الفصائل في بلدي!!!

لو كان فصيلك يثق بالفصيل الذي يدافع عنه فلينضم إليه ولتتوحدوا، ونيال من جمع فصيلين بالحلال. وإذا كنت لا تثق به فعن ماذا تدافع؟!!

أم هي حمية الجاهلية الأولى وشلة زعران وصايعات؟!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s