ذكروا الغنامي بأن البغي لم يترك أحداً من إخوته المشايخ!!!

ذكروا الغنامي:

  1. لا يزال الغنامي يحارب البغي في بلاد الشام، وغافل عن البغي في بلاده!!!
  2. لا يزال إخوته المشايخ يتطايرون واحداً بعد واحد، وهو باقي ويتمدد!!!
  3. لا يزال يتهم القاعدة والنصرة والهيئة بالعمالة لأمريكا، لكنه لا يزال يسبح بحمد أسياده الذين تربطهم علاقات أخوية بأمريكا…
  4. لا يزال يغرد كعميل مخابرات بما يخدم حكومته الحليفة الاستراتيجية لأمريكا، ولا يزال بعض ثوريينا يرتوتون منشوراته كما يرتوتون إشاعات نظام الأسد!!!
  5. لا يزال يريد نُصرة الثورة السورية ونُصرتنا وتحريرنا من الطواغيت بأنواعها، لكنه يُسَبِّح بحمد سلطانه ويدعو الناس من على منبره بالطاعة لولي الأمر!!!
  6. لا يزال قلبه معلق بالشام وأهله، لكن جسده متبلد الحس عما يحصل داخل مدينته!!!

ذكروه لعله غافل، وذكروا قومنا أن ينظروا عمن يأخذون دينهم، ولمن يرتوتون!!!

ولعله العبد المأمور من ضابط المخابرات الذي فوق رأسه؛ بدأ بأمره، ولن يسكت إلا بتعليمات خطية رسمية منه أيضاً…

هو ينفذ عمله المخابراتي ويأخذ عليه أجراً، فما شأنكم أيا ببغاءات النت؟!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s