الغيبة عقيدتنا، والنميمة ديننا…

بعض الناس لا يزالون يتكلمون بالخفاء وفي المجموعات بالكذب والبهتان ويؤولون منشوراتي على هواهم، أو على فهمهم القديم أيام سكرهم…

فإذا كنت بينهم وقفوا كأن على رؤوسهم الطير، وصمتوا كالقطط!!

اصدحوا بآرائكم، ولا تخجلوا من مواقفكم، ولا تختبئوا في مجموعاتكم…

فلن تستطيعوا إصلاح أمة وأنتم لا تستطيعون الوقوف أمام أنفسكم…

وتكلموا بما في دواخلكم بصراحة ووضوح، ثم تكلموا بعد ذلك بقضايا الشأن العام!!!

أنا لست معكم، لكن الله معكم، وهو الذي سيحاسبكم وليس أنا…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s