إعتذار من جنرالات الحرب وقادة الميليشيات!!!

تعودنا من غير المختصين أن يخربوا الديار ثم يقدموا المراجعات بعد خراب البصرة وفوات الأوان…

وقد طلب بعض الشباب مني أن أعتذر عن رأيي في التغلب الذي أغضبت قادة الميليشيات التي تريد الحفاظ على عروشها، فكان هذا الجواب، وهو يُقرأ من الأسفل إلى الأعلى:

ذكرت في كلامي فليتوحد الصالحون وليتغلبوا على المتشددين…

لكنهم لم يفعلوا ويخونون بعضهم، فأزالهم الله بسنة الفناء للمتشرذمين؛ وليس برأيي الفقهي…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s