إعتذار من الدكتور عبد الجبار!!!

وصلني في أحد التعليقات طلب بالاعتذار من الدكتور عبد الجبار الزيدي؛ لأننا لا زلنا لا نميز بين القضايا العامة والقضايا الشخصية، ونشخصن الأمور بشدة، وسأدرج الطلب ثم جوابي عليه:

أختي الكريمة المبجلة؛

  1. أين أخطأت بحق الدكتور عبد الجبار؟!!!
  2. هو شيخنا وأحترمه وأقدره وأجله وأقبل رأسه أيضا…
  3. منشوري في ناحية قانونية صرفة ليس لها علاقة بأحد، فلماذا شخصنة الموضوع بهذه الطريقة؟!!! هل الإحترام يقتضي السكوت عن الأخطاء القانونية؟!!!
  4. اذكري خطأ قانوني واحد في كلامي وأنا جاهز أن أعتذر من الجامعة العثمانية صراحة، لكنني لم أخطئ بحق الدكتور عبد الجبار، فأنا لم أخطئ بحقه ولا بحرف واحد لأعتذر منه!!!
  5. رأيت له منشورات كثيرة يسيء لي ولأسرتي فيها، بل ويتواصل مع نساء الأسرة ليضعن حداً لي، مع أن رقمي عنده!!! فلماذا إقحام النساء في قضايا قانونية صرفة؟!! ولماذا التطاول وشخصنة الموضوع في قضية قانونية خالصة؟!! ومع ذلك فلم أقابله بشيء؛ لأنه في مقام أخي الكبير غفر الله لنا وله…
  6. ومع ذلك فأنا أعتذر علناً من سيدي الشيخ عبد الجبار الزيدي عن الشيء الذي لم أفعله ولا أعرفه مهما يكن، لكن وضع الجامعة العثمانية حتى اللحظة غير قانوني، ولم يصل للحد الأدنى من الناحية القانونية الواجبة لحماية حقوق الطالب.

أحبابي جميعاً؛

لن نرتقي ما دمنا حتى الآن نخلط بين الناحية القانونية والأخلاقية والسياسية والدينية والإدارية والإجتماعية، ثم نخرج بحكم عام يحطم السابق واللاحق…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s