لم يبق فصائل لتطالبوا بتوحيدها أو التنسيق بينها…

الفصائل تم القضاء عليها أو حسم أمرها على أقل تقدير،

والذي لم يزل حتى اليوم فزواله مسألة وقت…

وهم السبب الرئيس في ذلك بسبب تشرذمهم، ويستحيل أن يحموا أنفسهم ولا شعوبهم التي يتذرعون بها على هذا الحال…

فلا يلوموا أحداً، وليلوموا أنفسهم!!!

فلا تتخاصموا وتتغاضبوا لأجلهم، فأمرهم انتهى وقُضي، ولا يمكن توحد معدوم، ولا التنسيق بين معدومين!!!

ومنشوراتي السابقة لا تتعلق بمعدوم!!!

ولكن لمنع التحريف والمغالطات الفكرية التي يحلو للبعض نشرها لتبرير سفاهاتهم السابقة التي كانت سبباً رئيسياً في حالة الدلال المفرط لتلك الفصائل، وبالتالي زوالها!!!

وبدلاً من ملاحظة المشكلة ومحاولة حلها يستمرون بتدليع الفصائل والإيهام بأن التنسيق يكفي لحل الكارثة التي أوقعت الفصائل نفسها فيها…

فكيف يكون التنسيق وهم ينافقون للجولاني وأمريكا وروسيا وغيرها؟!!! والجولاني وأمريكا وروسيا تستثمر ذلك!!!

وكلامي كان بسبب استثارة أحد طلابي لي، فثارت حميتي للتحريف الفكري والديني الحاصل عندما قال:

ليس التوحد شرطاً للنصر؛

وإلا فأنا معتزل للنشر منذ فترة في هذه القضايا!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s