لماذا تهزمكم داعش مع كذبها؟!!

لأنها استخدمت الشحن الديني والإسلامي ضدكم، بينما أنتم لا زلتم متحيرين بين المشروع الإسلامي والوطني، مع أنني بينت سابقاً أن المواطنة مفهوم وليست مشروع، وهي جزء من المشروع الإسلامي…

أحبابي؛

  • ​البكاء على الأطلال لا يبني عزاً…
  • والتشرذم لا يدفع صائلاً…
  • وغباش الهدف لا يبني عزماً…

رحم الله عمار داديخي فقد كان يقول:

ما بتنحل إلا بأرضية دينية، لكن أمام الإعلام لا نريد أي مظهر ديني…

وربى عناصره رحمهم الله تعالى على ذلك، والذي لا يصلي يطرده من اللواء…

وشبابنا اليوم يخلطون بين السياسة الإعلامية وبين تمييع الهدف!!!

وهذا خروج من ضياع إلى تيه!!!

فبماذا ستحاربون الأسد، وبماذا ستحاربون داعش؟!!

ولينفعكم منظرو الخلط الديني والثقافي ومنظروا خلط المفاهيم والأوراق!!!

وتذكروا أننا انتصرنا على داعش من قبل بالحرب الدينية ولم ننتصر عليها بالمواطنة!!

واليوم ضعفنا دينياً فانهزمنا أمام الجميع!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s