ليست السياسة أن تقف مع المُحِق الأهبل!!

ليست السياسة أن تقف مع المُحِق الأهبل الذي لا يعرف مصلحة نفسه!!

لأن وقوفك معه لن ينفعه وهو يفسد كل ما تفعله لأجله بجهله وحماقاته وبتناقضات تشرذمه وتشظيه التي تدفعه للمشاكسة!!

وإنما أن توازن بين القوى الموجودة حتى تصل إلى هدفك الذي فيه مصلحة المنطقة والمصلحة العامة على المدى البعيد، ولو كانت وسيلة ذلك زوال عصابات شلة حسب الله الحالية!!

لأن بقاءهم ليس هدفاً في ذاته!!!

  • فقد تحتاج لقوة متطرفة لإفناء قوة متطرفة في الاتجاه الآخر،
  • وقد تحتاج لضربهما ببعض للمحافظة على المعتدلين،
  • وقد تفضل المطواعين على المتحمسين في منطقة يسودها الجهل؛ لأن المتحمس عن جهل يفسد من حيث يظن نفسه يصلح، ولأن المنطقة تحتاج لبناء عناصر القوة الأخرى (الاقتصادية والسياسية والتعليمية والمؤسساتية وغيرها…) وهذا يحتاج لاستقرار بعيد عن الانفعالات…
  • وقد تحتاج لصدام فكري لتحقيق التوازن وضبط الأفكار المتطرفة لأحد التيارات…
  • قد لا تقف مع الحق خوفاً عليه من اجتماع سهام الغوغاء ضده في مجتمع متشظي يحارب كل نقاط الالتقاء والتجمع!!!
  • وغير ذلك…

وفي هذا كله أنت لا تقف مع ما تعتقده حقاً لتحقيق مصلحة بعيدة…

فاعقلوا يا قوم…

أو اتركوا السياسة وانشغلوا بما هو ضمن اختصاصكم وبما ينفعكم وينفع الناس!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s