بيان لمعنى حديث: “إِذَا قَالَ الرَّجُلُ هَلَكَ النّاسُ فَهُو أَهْلَكُهُمْ”…

روي أهلكُهم بضم الكاف، وروي أهلكَهم بفتحها…
وهذا النص يتمسك به المتقاعسون عن العمل والمتباطئون كثيراً في زماننا…
وهدفهم من الاستشهاد به إسكات الواعظين لهم وردعهم عن أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر…
وإنما المقصود به من اتهم الناس بالهلكة في الآخرة كما تفعل داعش بتكفير الناس، وكما تفعل الفصائل باتهام بعضها بالعمالة وبالتالي تتهم بعضها بأنها هالكة أخروياً…
وهذا علمه عند الله ولا يعلمه أحد سواه…
ولهذا كان صاحبه هالك في نفسه، ومُهْلِكٌ لغيره…
لكن الذي يقول أهلك الناس أنفسهم دنيوياً بتركهم أسباب النصر، وبتقحمهم للمسؤوليات والمناصب الفارغة دون العمل بها فهو من الهلكة الدنيوية التي لا يشملها الحديث…
وإلا لو استدللنا به على ما يستدل به الناس لم يأمر أحد بالمعروف ولم ينه أحد عن المنكر!!!
فليُعْلَم…
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s