لماذا لم تقل؟!! بل لماذا لم تسمعوا؟!!

  1. ننصح كثيراً بلهجة هادئة جداً جداً،
  2. ثم تقسوا اللهجة قليلاً،
  3. ثم نهاجم،
  4. ثم نضطر للحزم والحسم،
  5. فيقولون: لماذا لم تقل؟!!

    كل هذا ولم أقل؟!! فكيف وبماذا يكون الكلام بربكم؟!!

    أأنا لم أقل؟!! أم أنتم الذين لم تسمعوا؛ لأنكم لا تسمعون ما لا يعجبكم؟!!

    إن رغبتم بالتأكد فراجعوا ملفات:

    • داعش،
    • وبعض المجالس المحلية الجيدة والتي رفضت إقالة بعض الفاسدين،
    • وبعض الموظفين في الحكومة السورية المؤقتة السابقة،
    • وكذا الفصائل التي رفضت التوحد!!

    وإن شئتم فاصبروا حتى يأتي دوركم، ولكن لا يلهكم الأمل كثيراً من الزمن؛ لأننا نتصرف حسب المصلحة العامة، وليس بالضرورة أن نستخدم الفقرات من 3 إلى 5 في المؤسسات التي نجد المصلحة في أن لا تضيع هيبتها، لكن النتيجة واحدة وأسرع!!!

    عن الحكومة السورية المؤقتة أتكلم!!

    Advertisements

    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    WordPress.com Logo

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

    Connecting to %s