من سينتصر في صراع الفصائل اليوم؛ علي أم معاوية؟!!

ذكرت في كتابي قتال الفتنة بين المسلمين أن ما حصل بين علي ومعاوية هو موازنة ومفاضلة بين:

  1. حق مطلق يدعو له علي رضي الله عنه، مع اختباء البغاة قتلة عثمان في جيشه، ومع وجود المنافقين وميليشيات من المسلمين الجدد في العراق تحت سلطته، وهم لا يطيعونه إلا إذا وافق رأيه أهواءهم، ثم تخلوا عنه في وقت حاجته لهم، بل وأسلموا الحسين لاحقاً للقتل!!
  2. سياسة يدعو لها معاوية رضي الله عنه ومنطق فكري استراتيجي في استحالة استمرار الدولة تحت سلطة علي وضعفه عن ضبط الميليشيات التي تحت يده…

ثم في النهاية تحققت سياسة واستراتيجية معاوية رضي الله عنهم أجمعين، بعد الفشل المحقق للطرفين في القتال، وانتصر بالسياسة فيما لم يحققه بالقتال!!!

الفرق اليوم أن الميليشيات كانت تبايع علياً من قبل، واليوم تصر الميليشيات على عدم التوحد ولو ظاهراً…

فمن سينتصر يا تُرى؛ أتباع معاوية أم أتباع علي رضي الله عنهم أجمعين؟!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s