كل الطروحات في سوريا – دون استثناء – عديمة الجدوى!!!

كل الطروحات السياسية وطروحات وقف إطلاق النار والمفاوضات هي عديمة الجدوى إذا لم يتحقق التوحد؛

لأنها دون توحد:

  1. مجرد تنظير لا يمكن طرحها في المفاوضات.
  2. إذا تم طرحها فلن يقبل بها العدو لعدم وجود وسائل ضغط.
  3. إذا ضغطت الدول الكبرى لإقرارها حتى تتخلص من حرب الأطفال التي نقوم بها، فلن نتمكن من إقرارها على الأرض وفرضها في الواقع؛ لأننا متشرذمون.
  4. أي رؤية سياسية لنظام الحكم ابتداء من اليمين المتشدد إلى أقصى اليسار المتفلت، فما الفصيل الذي سينفذها؟!! وكيف سيقنع بها باقي الفصائل أو كيف سيفرضها عليهم؟!!!

وعليه فكل الطروحات غير فريضة الوقت (التوحد) هي:

  1. مجرد تنظير،
  2. وثرثرة،
  3. وعبث بالوقت لصالح العدو،
  4. وكلام سابق لأوانه!!!
  5. ولا يختلف في شيء عن كلام داعش عن روما وهم لا زالوا داخل كوب سوريا يكفرون المسمين ويضللون بعضهم ويخونون بعضهم وووو!!!

فانظروا إلى أين وصلتم بأنفسكم واعقلوا يا قوم!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s