التوحد بين فريضة الله وفريضة المجتهدين!!

فريضة الله هي التوحد؛ وترتب على هذه الفريضة مجموعة أحكام:

  1. لا يبيت المسلمون بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم يوماً واحداً حتى يختاروا رأساً يخلفه.
  2. يجوز – أو يجب – قتل أهل الشورى الثمانية إذا لم يجتمعوا على خليفة!!
  3. إذا كان الناس على خليفة ونازعه آخر وجب قتل الآخر منهما، ولو كان أخوه أو أبوه أو….
  4. إذا ثبت لنا استحالة توحدهم بالحسنى فيجب شرعاً توحيدهم بالقوة…

هذه فريضة الله؛ أما فريضة المجتهدين المتعالمين فهي كالتالي:

  1. في التأني السلامة وفي العجلة الندامة، فلا حرج لو حققنا الفريضة بعد 10 أو 25 سنة في عهد حافظ أسد السادس عشر.
  2. لسنا مجبورين على التوحد حتى يأتينا قائد كعمر بن الخطاب؛ فإذا جاء اغتالته داعش أو القاعدة أو سلقناه نحن بألسنة شداد غلاظ.
  3. التفرق والتشرذم يربك العدو، فهو ضرورة المرحلة.
  4. نحن نريد التوحد ونؤمن بفرضيته، لكن قادة الفصائل المدللون لا يستجيبون، فماذا نفعل؟!! ونخشى أن نجبرهم فتنكسر خواطرهم!!
  5. الساحة تتسع للجميع، فلامانع من وجود فصائل بعدد المواطنين!!

لن يقودنا إلا واحد مثلنا، فانظروا لحال أنفسكم، وارضوا بأنفسكم، واعقلوا…

وتذكروا أن من تهاجمونه اليوم هو أنتم قبل 5 سنوات، وكنتم تآكلونه وتشاربونه وتصاحبونه طوال عمر الجهاد الشامي، فاعقلوا…

قلت ما أعلم، والله أعلم!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s