Archive | أبريل 2017

رأينا حقارة تغنينا عن شرحكم!!

منشورات الحقد والفرح والشماتة من الطرفين أظهرت لنا شخصيات قيادية على مستوى عالي من:

  • الحقارة،
  • والوضاعة،
  • والإسفاف،
  • والجهل،
  • وعدم الإحساس بالمسؤولية،
  • وعدم الشعود بعِظَم الكارثة التي فوق رؤوسنا اليوم من تربص العالم بنا…

وقد ميزت هذه الكلمات والعبارات عن بعضها لأنها تختلف عن بعضها في المعنى، لكنها تجتمع فيهم!!

وواجب الأدب يحتم علي أن أعتذر منكم؛ لأنني أجرح مشاعركم دائماً…

وليس اللوم عليكم، ولكن على الشرعي الذي يدافع عنكم ويرسم الحدود بينكم!!!

لم ولن نحزن على هؤلاء القادة المتفرعنون، لكننا حزينون جداً على العناصر الذين يستشهدون للدفاع عن هؤلاء الفراعنة!!!

Advertisements

يا دعاة دولة الشخص الواحد!!

يستوعبون تيارهم ويهاجمون التيارات الأخرى،

ثم يجعجعون برأيهم ويحظرون الآراء الأخرى،

ثم يحصرون السلطة بأنفسهم ويستبعدون كل الكرة الأرضية!!!

افهموا واعقلوا؛

بلدنا سيستوعب ويتقبل كل فئات المجتمع من متشددها إلى متفلتها،

فاعقلوا يا دعاة دولة الشخص الواحد!!!

يتشدقون ولا يتقبلون الرأي الآخر!!

  • يتشدقون ولا يتقبلون الرأي الآخر،
  • ويهاجمون ولا يتحملون أن يهاجمون أحد،
  • ويهاجمون تطرف الآخر ويتغافلون عن تطرفهم، فيرسخون التطرف بكل أشكاله ويعمقونه!!
  • ويشطرون ساحة الجهاد الشامي ويشظونها على حساب فناء شبابنا المعتدلين!!!

    فنحمد الله:

    • أنهم لم يكونوا سوريين،
    • والفصيل الذي يعملون كأبواق لحسابه سيكون مصيره الفناء،
    • وأنهم لن يحكموا في حياتهم أبداً وإلا كانوا كحكامهم وأسوأ من الأسد!!

    حظرني عميل المخابرات السعودية بعد ثلاث منشورات فقط؛ فلا بارك الله بحريتكم والمبادئ التي تدعون لها!!

    القصف مستمر حتى تتوحدوا يا مشايخ!!

    اعذروني يا مشايخنا على هذا القصف العنيف عليكم،

    لكن القصف مستمر حتى تتوحدوا وتحددوا بدقة علمية متناهية وبالأدلة؛ هل هيئة تحرير الشام:

    1. خوارج،
    2. أم بغاة فقهاً،
    3. أم بغاة لغة بحكم الآية،
    4. أم محاربون،
    5. أم فتنة؟!!

    وهل حكمهم:

    1. الاستئصال،
    2. أم الإخضاع لجماعة المسلمين غير الموجودة،
    3. أم الإصلاح بينهم وبين المجاهدين،
    4. أم تقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف،
    5. أم اعتزال الفريقين؟!!

    ليس اللوم عليكم، ولكن اللوم على الغشيم الذي ضيع دينه ومشى وراءكم!!!

    جربكم 40 سنة في حكم الأسد وحكم ملوك الخليج ولم يتعلم بعد أنكم تصفرون حسب النغم، وأنكم توازنون بين مصالحكم ومفاسدكم بدقة، بعيداً عن المصلحة العامة والمفسدة العامة المعتبرة شرعاً!!!

    فكيف نتأمل خيراً بتوحد الفصائل إذا كنتم أنتم مشايخهم؟!!

    لا نكفركم كما تفعل داعش، ولا نفسقكم كما تفعل جبهة النصرة، لكن بيختوها كتير كتير كتير!!!

    شي بيفلق الصخر!!!

    قلتها من قبل فاسمعوها ثانية!!

    • قلتها لآل الأسد في جامع أويس القرني بصلاح الدين،
    • وقلتها من قبل في حربنا على داعش قبل أن تخرج الأصوات الأخرى،
    • وأقولها اليوم في حربنا على التشرذم والتشظي الذي وصل إلى مرحلة مقززة:

      سأقف في وجه كل من يتعدى على حرمات الله ويتجرأ على تشريعاته، ولو وقف العالم كله مع الباطل، ولو بقيت وحيداً في الساحة!!

      فاسمعوا واتعظوا، أو استنفروا من استطعتم من خيلكم ورجلكم؛

      لأنني أؤمن أن الله مع الانضباط الحرفي بأحكام النصوص، فلن يتركنا لإجرام الأسد، ولا غلو الخوارج، ولا لتشدد تحرير الشام، ولا لفتاوى الجهال المتعارضة، ولن يضرنا الأذى الطارئ الناتج عن انضباطنا الدقيق بأحكام الشريعة، فهذا الأذى مآله إلى زوال بإذنه تعالى ولو بعد حين!!

      فاتقوا الله واعقلوا يا قوم!!

      أيها المشايخ المتسعودون!!

      أيها المشايخ المتسعودون؛

      إما أن تكونوا في الساحة وتتحملوا مسؤولية ما تنشرونه على النت أنتم وأولادكم، وإما أن تصمتوا…

      تحرضون شبابنا على قتال تحرير الشام وصد بغيها واستئصالها وهم لا طاقة لهم بذلك،

      فنخسر شبابنا، وتبقى أصواتكم تنعق في أرض قاحلة يملؤها الموت في كل مكان!!

      إن كنتم قادرين على سحق هيئة تحرير الشام فأخرجوا لنا قرنكم، وطبقوا بأفعالكم ما تطلبونه من الناس بلسانكم، وإلا فادعوهم للاستسلام حفظاً لدمائهم وتوحيداً للساحة!!

      وإلا فالصمت حصانة لنا في دنيانا وحصانة لكم في آخرتكم!! فدنياكم في خير ولله الحمد، فلا نخشى عليها بأساً!!

      اتهامي لكم بالمخابرات تعلمته منكم!!

      هذا جزء من منهج التعميم الذي بدأته داعش وأكملتم أنتم المسير عليه،

      فذوقوا بعض ما تطعمونه لغيركم من علقم الجهل يا قوم!!

      ذوقوا؛ فمرارة تعميماتكم وأحكامكم المطلقة التي تُصدرونها أصبحت أشد مرارة من جرائم داعش؛

      لأنكم ترسخون الفكر الداعشي في الجهل وتجعلونه أصلاً عندكم، ثم تصرخون ألماً عندما يستخدمه غيركم ضدكم!!

      أنتم بشر لكم مشاعر، وأبناء السابلة الذين يُقتلون بسبب تعميماتكم وإفراطكم في الخصومة لا تشعرون بهم ولا تعبؤون بهم!!

      يا ويلكم من الله.. يا ويلكم من الله.. يا ويلكم من الله..