بانتظار الأسوأ!!!

من ظن أننا وصلنا إلى المرحلة الأسوأ فهو مخطئ،

فتفرقنا سيوصلنا لما هو أسوأ من ذلك بكثير،

ولنا في منظمات وميليشيات التحرير الفلسطينية أكبر شاهد،

فتفرقها كان سبباً في مجازر صبرا وشاتيلا وغيرها…

والذي لا يقرأ التاريخ فنسأل الله له الرحمة والمغفرة عما ستجنيه يداه!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s