عام ونصف من مهاجمة النصرة

بقي عدد من المثقفين يهاجمون جبهة النصرة بشكل مبالغ فيه، وكان من بينهم:

  • موسى الغنامي
  • وحذيفة عزام
  • وأبو أسامة الشامي
  • وآخرون…

وانساق معهم عدد كبير من المثقفين دون استيثاق من كلامهم…

ودفعني ذلك للسكوت عن أخطاء فاحشة لجبهة النصرة حتى لا أكون جزءا من هذا التيار المتطرف في النقد…

وقد نصحت بعض من أعرفهم بالاعتدال فرفضوا بشدة وقالوا:

القاعدة قامت بجرائم عظيمة ضد كل المشاريع الجهادية وستدمر الجهاد الشامي…

فقلت لهم: إذن هاجموا القاعدة وزعيمها ولا تهاجموا جبهة النصرة لأن النصرة سنحتاج إليها لعمليات في أزمنة وأمكنة لا نستطيع نحن التحرك فيها…

لكن لا حياة لمن تنادي…

فتشكلت لدينا طبقة من الشباب يتعامل مع النصرة بردات الفعل ولا يتعامل بالعقل والعدل…

وبنوا جبلا من الأحقاد المتبادلة بين الصوفية والسلفية للأسف…

واليوم:

يرون أمني النصرة عاد إلى حضن الأسد العاهر، ولا يرون العائدين من التشكيلات المدنية والعسكرية الأخرى…

قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s