أصوات الفراعنة لا قيمة لها بعد اليوم!!

الذي لا يسمع لأصوات الفقراء،
ولا يسمع لأصوات الأرامل والأيتام،
ولا يسمع لأصوات الجرحى وأقارب المعتقلين…

فلن يسمع أحد صوته فيما بعد،
ولو كان حجمه بحجم البالون الأجوف؛
لأن ضخامته بضخامة الجهة التي تموله…

فإذا توقف عنه الدعم ظهر على حقيقته المرة!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s