عندما تشاكس مؤسسة دينية طفلاً!!

عندما تشاكس مؤسسة دينية طفلاً صغيرا مثلي، فإنها تصدر فتوى تتسم بالمواصفات التالية:

  • لا علاقة لها بالواقعة لا من قريب ولا من بعيد…
  • يكتبها شخص واحد فقط ثم تصدر باسم المؤسسة ويتفاخر بها الأطفال أن مؤسستهم أصدرتها…
  • تصدر خلال يوم واحد فقط لا غير مع أنها في قضية حساسة ودقيقة…
  • لا يتم التصويت عليها…
  • لا تعرض على أي لجنة علمية أو باحثين مختصين…
  • يكون فيها سطر ليس موجها لكل الناس ولكنه موجه لشخص محدد بعينه.. ولولا الحياء لقالوا: نعني أو نقصد إبراهيم سلقيني تحديدا…

    اللهم ربنا؛

    إذا كان هذا حال مؤسساتنا الدينية، فكيف سيكون حال المؤسسات الأخرى وكيف سيكون حال شعبنا مع هؤلاء؟

    Advertisements

    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    WordPress.com Logo

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

    Connecting to %s