معادلة المجاملات والغيبة عند المثقفين والمشايخ

هذه المعادلة مطردة عند كثير من مثقفينا ومشايخنا بسبب التربية الأسدية

فإذا كان الشخص أمامهم جاملوه مجاملات باردة

وإذا غاب عنهم سلقوه غيبة وطعنا وبهتانا أيضا

فلا حرموا أنفسهم معصية النفاق أو الغيبة والبهتان في سائر زمانهم

وآخرها تعاملهم مع توفيق قائد الزنكي؛ فيا ويلكم من الله

في وجهه ترفعونه فوق قدره، وفي ظهره تحرقونه وتحرقون سمعته بغيبتكم وبهتانكم

فلا هو كما قلتم في وجهه ولا هو كما قلتم في ظهره

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s