إلى تجمع أهل العلم في إدلب!!!

إلى إخوتي في تجمع أهل العلم في إدلب؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهذه بعض النصائح تعقيباً على بيانكم المصون بشأن الريف الشمالي والعلاقة مع الأتراك:

  1. نحن لم ولن نفتي بكلمة عن إدلب، واكتفينا بالشهادة على الوقائع التي حصلت معنا شخصياً. فكيف تفتون في شأن الريف الشمالي وأنتم جميعاً من إدلب، ومقيمون في إدلب، ولا تعرفون تفاصيل الوقائع؟!!
  2. بيانكم مع ذكر الأسماء هو قضاء وليس فتوى، فنأمل من فضيلتكم تعلم العلوم الشرعية قبل إصدار الأحكام القضائية.
  3. في القضايا المختلطة أو المعقدة أو التي تجهلون بعض تفاصيلها نقترح عليكم تستشيروا الأعلم منكم وأهل الخبرة قبل الإصدار.
  4. إذا كنتم تعتقدون جهل غيركم وتحصرون العلم في أنفسكم فقط، فنقترح عليكم إستشارة غيركم تواضعاً، وتحقيقاً لمبدأ الشورى، عملاً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في استشارة الصحابة وهو أعلم منهم، وهو ينزل عليه الوحي.
  5. مع اعترافكم بأن الجيش التركي هو عنصر أساسي في معارك الشمال، وأنه الكيان الوحيد المنظم والموحد، أفلا يجدر بكم أن تسألوه عن التفاصيل قبل إصدار فتاواكم الجاهلة الباردة، فلعله وضع بعض هذه الكتاب كجواسيس على أمريكا مثلا لا حصراً.
  6. كونهم في الصفوف الأولى والقتلى منهم ولا يوجد قتلى من الأتراك في معارك الواقعة التي تتكلمون عنها؛ فهذا له احتمالان لا ثالث لهما: إما أنهم مخلصون، وأنتم تتهمونهم باطلاً وجهلاً على عادتكم في التكفير سابقاً، وإما أنهم خونة حقيقة والجيش التركي يضعهم في المقدمة ليتخلص منهم. وعلى الحالتين كلامكم يخدم أمريكا.
  7. فرقة الحمزة خسرت خيرة المجاهدين المشهود لهم بالصلاح والشجاعة في المعركة التي حكمتم في واقعتها، فهل هي تقتل نفسها، أم هي انسحبت للأمام؟!!
  8. لماذا انسحاب غيركم إذا أنهكه العدو خيانة وعمالة، وانسحابكم من حلب إلى حماة، ثم الرجوع إلى إدلب شجاعة وحنكة عسكرية؟!!
  9. عندما مارست بعض الكتائب السرقات في حلب في  أول الثورة، أحرقناها بين الفصائل دون بيانات ودون ضجة، وعندما صدرت عنها واقعة جريمة صريحة أصبحت محاصرة ومنبوذة من كل الفصائل، كحسن جزرة مثلاً، الذي أحرقنا كرته، ثم استثمر ذلك الخوارج عندما كفروه. فمشاكل البيت الداخلي تحسم داخله، ولا نسلمها للعدو ليطعن بالمجاهدين ويسخر منا. بخلاف أدلتكم السرية عن بعض الإخوة المجاهيل بما يخالف الواقع تماماً، وهذا لا يصلح لتكفير الأفراد، فكيف بتكفير فصائل بأكملها؟!!
  10. أحد الموقعين تاب عن تكفير تركيا، وتحول إلى تكفير بعض فصائل الجيش الحر، وربما يقتصر قريباً على تكفير أمه وأبيه فقط، ليتوب بعد ذلك، وهذا تطور ممتاز. لكن إلى أن يتعلم كل تفاصيل أحكام التكفير سيستشهد ما تبقى من المجاهدين.
  11. بعض الفصائل التي ذكرتموها عميلة حقيقة، لكن اتصالاتها مراقبة بشكل كامل، وبعضها صالحة 100%، وبعضها أغنام بيد الجيش التركي. فماذا نفعل الآن؟!! هل ندافع عن الصالحة لنكشفها وتفسدوا علينا عملنا، أم نهاجمها جميعا ونحرق أوراق الصالحين، ونقطع خطوط المعلومات التي كانت تصلنا من العملاء؟!!
  12. ليس من المفترض أن تبينوا لنا في فتواكم ما يجب علينا فعله تجاه هذه الفصائل، ولكن يجب أن تبينوا لنا الآن ما يجب علينا فعله تجاه بيانكم المصون أو الأحمق الذي سميتموه فتوى!!!
  13. يا ليتكم تعلمتم من عدوكم كيف يقاتل في سبيل الشيطان صفاً واحداً كالبنيان المرصوص، فلم تشعلوا الفتن، ولكنكم ما علمتم شرعاً، ولا فهمتم سياسة، ولا راعيتم المصلحة العامة، وفوق هذا وذاك: تفخرون بجهلكم وغيكم أنكم أصحاب المنهج الذي يعلو على الإسلام!!

وختاماً أسأل الله تعالى أن تستفيدوا من خطئكم، بعد خمس سنوات من التكبر والتعالي الذي، يدفعكم لارتكاب الحماقات تلو الحماقات، وأنتم تحسبون أنكم تحسنون صنعاً، وأنكم أوصياء على الجهاد والدين في كل الدنيا، وأنتم لم تستطيعوا حفظ شبر من أرض حكمتموها طوال تاريخكم الفكري والجهادي!!

مع ملاحظة أنكم دائماً تتسلطون بالغلبة المحرمة شرعاً؛ لتفسدوا بجهلكم ما حرره غيركم!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s