فشفشة جهادية!!

كلنا قلوبنا تتحرق على حصار حلب من جديد،
وبدلاً من تصحيح المسار والاتعاظ من المخالفات الشرعية التي حصلت من الجميع،
فهم الآن كالزوج الغاضب من عمله، والزوجة الغاضبة من أولادها،

وهم الآن يتفشفشون ببعضهم (يفرغون غضبهم ببعضهم)،
ويتركون سبب الهزيمة، وهو:

  • نشوة النصر، كيوم حنين،
  • ونسبة النصر لأنفسهم، كيوم أحد،
  • وغمطهم لحق بعضهم ولو كان قليلاً، فلم يقل أحد أن ساقي المجاهدين ليس مجاهداً، فكيف بالمرابط غير المقتحم!!

فإذا دفعتهم هذه الفشفشة للصلح والاتفاق فأبشروا بالنصر،
وإذا استمروا في القدح ببعضهم بسبب ما حصل،
وطلقوا بعضهم بسبب ذلك، فزادوا بذلك بيوتهم خراباً على خراب،

فأبشروا بما هو أسوأ معاذ الله!!

فاتقوا الله في بعضكم،
ليتقي الله فيكم الصديق قبل العدو!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s