لماذا لم يرد الدجاج والصيصان على أحمد خيري العمري خلال 13 عاماً؟!!

لماذا لم يرد الدجاج والصيصان على أحمد خيري العمري خلال 13 عاماً ماضية، مع كل الملابسات التي تستدعي الرد عليه:

  • الرد على العمري ليس فيه استدعاء للمخابرات، فهو كلام علمي شرعي لا سياسة فيه.
  • لقد كان بينهم، وزارهم، فجاملوه كعادتهم.
  • هو لم ينقد أخطاءهم مطلقاً، ولكنه قام بنقض العلوم الشرعية جملة وتفصيلاً:
    • فعدهم منحرفين من وقت معاوية.
    • وخارجين عن النصوص الشرعية.
    • وكل علوم القدماء يجب نقضها لنتطور، وهو ما لم تفعله كاتبة مقالة “التدجين الديني” مطلقاً.
  • قام بمدح الجابري وغيره من العلمانيين، وجعلهم مرجعية بديلة عن العلوم الشرعية وعن كل علمائها عبر التاريخ.
  • ليس طالب علم شرعي، بل هو طبيب أسنان.
  • لم يقف مع الكتاب العلمانيين حباً في الله والرسول، ولم يروج لأفكار الشيعة والمعتزلة والباطنية والملاحدة والمادية الوجودية والقدرية نصرة لدين الله.
  • لم يكتب مقالاً واحداً، بل ألف عشرات الكتب بهدف ترسيخ الأفكار السابقة استراتيجياً.
  • لماذا كنتم تدرسون كتابه كيمياء الصلاة في حلقات القرآن في دمشق، وإذا اعترض عليكم أحد اتهمتموه بعدم الفهم؟!!

فلماذا لم تتهموه في علمه مع أنه طبيب أسنان، ولم تتهموه في دينه مع أنه روج لكل العقائد الفاسدة دون استثناء؟!!
لماذا؟!!
أين كنتم؟!! وأين أنتم الآن؟!!

اسمحوا لي أن أقول لكم: لقد ثبتم التهمة على أنفسكم من وجوه:

  • ردودكم غير العلمية، ويستثنى من ذلك الردود العلمية التي أثبتوا خروجهم من المدجنة بردودهم العلمية.
  • الفوضوية، ويستثنى من ذلك الذين سألوا عن الكاتبة وتاريخها وسيرتها، بل وسألوا من هو أعلم منهم قبل يثوروا دون لجام من علم أو عقل.
  • الاتهام بنوايا الكاتبة ومقاصدها، وهو ما لا يعلمه إلا الله، وهو صلب مقالتها في أولئك المتألهين والأباطرة.
  • حقنوا الدين في أنفسهم وذواتهم كما يفعل الخوارج الدواعش، فأخرجوا بذلك كل من ينقدهم عن الدين.
  • حذروا من عواقب مقالها على مستقبل الإسلام والمسلمين والمرجعيات، وأن مقالها سيكون سبباً لطعن العلمانيين في كل ذلك، مع أن أحمد خيري العمري يجلس في أحضانهم 13 عاماً، وينتف ذقونهم شعرة شعرة ولم ينبسوا ببنت شفة.

والغريب أن أصحاب المداجن الكبيرة جمعوا في ردودهم كل الأوصاف السابقة مجتمعة!!!

أنا لا أجلس في قلب الكاتبة، لكنني أتوقع أنها تقول في سرها (كما أنكم تعلمون ما في القلوب):
لعنة الله عليكم، وسود الله وجوهكم من متعالمين، ولن يردني ذلك عن دين الله، ولا عن صيانة شرائعه؛
صيانته من سفاهتكم وجهلكم،
وصيانته من سفاهة العلمانيين الجالسين في أحضانكم وتُسَرُّون بهم لأنهم ينافقون لكم ويمدحونكم!!!
وأثق أن نصر الله لن يخرج من مذبذبين مترددين!!!

Advertisements

2 thoughts on “لماذا لم يرد الدجاج والصيصان على أحمد خيري العمري خلال 13 عاماً؟!!

  1. لم أقرأ مقالا رزينا قرأت حقدا وشتائما تصدر عن تربية شوارع، لا اعرف العمري من كتبه المذكورة لكني عرفت ان شيئا شخصيا قاد الكاتب الى توجيهنا بالحذاء لرأيه
    عجيب!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s