للأهمية القصوى: أخبار يحرم شرعاً نشرها!!!

للأهمية القصوى؛ فالأخبار التالية يحرم شرعاً نشرها مطلقاً حتى إشعار آخر:

  • أخبار الهدن والاتفاقات والمعاهدات ومحاولات الغرب في ذلك، سواء أكانت صحيحة أم خاطئة.
  • أخبار الشهداء.
  • أخبار الجرحى الذين إصابتهم خطيرة.
  • أخبار الانتصارات قبل صدورها عن غرف العمليات الرسمية، ولو كانت صحيحة.
  • أخبار الهزائم.
  • أخبار الانسحابات، سواء أكانت بسبب هزائم أو انسحابات تكتيكية.
  • التواصل مع القنوات بالبث المباشر من أرض المعركة.
  • التواصل مع العربية وسكاي نيوز والحدث تحديداً.
  • مشاركة الأخبار والمنشورات قبل التأكد منها.
  • عدد أسرى النظام أو المليشيات التابعة له وجنسياتهم وصورهم، إلا إذا صدرت عن غرف العمليات العسكرية فقط لا غير.
  • صور فطائس الأسد وميليشياته ووثائقهم وأسماءهم وبياناتهم، إلا إذا صدرت عن غرف العمليات العسكرية فقط لا غير.
  • أي خلافات أو تصريحات أو بيانات أو آراء تثير الحساسية بين المجاهدين، سواء أكانت حقيقية أو انطباعات شخصية خاصة بك.

ونشكر لكم مقدماً قيامكم بما يلي:

  • الالتزام بما سبق بشكل صارم.
  • مشاركته ليدركه كل العاملين على النت.
  • تنبيه كل شخص لا يلتزم بما سبق.

وتذكروا قول الله تعالى:

{وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا}.

فليس من الذكاء ولا البراعة أن تنشر خبراً قبل وقته المحدد؛

  • فتهلك إخوتك المجاهدين قبل تمكنهم على الأرض،
  • أو تثير كلباً دولياً هنا أو هناك علينا، فيضغطوا لإيقاف المعركة،
  • أو تثير فتنة لا تهدأ بين المجاهدين.

وحاولوا نشر المعلومات التالية:

  • التركيز في هذه الفترة على حلب ومعاركها وأخبارها وتاريخها فقط.
  • تحريض المؤمنين على الجهاد، ومنها تحريض المحافظات الأخرى على إرسال مؤازرات.
  • رفع معنوياتهم وزيادة ثقتهم بالله.
  • تذكيرهم بأن النصر من عند الله وحده لا شريك له في ذلك.
  • الخلافات والاضطرابات داخل مناطق العصابة الأسدية.

{وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ (127) لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ}.

Advertisements

5 thoughts on “للأهمية القصوى: أخبار يحرم شرعاً نشرها!!!

  1. كلو تمام ، ما عدا اخبار الهدن ان كانت صحيحة ، لو كنت انا المفتي لحللت و اوجبت نشرها على اكبر المنابر لما لها من خطورة ، اذا كانت على حساب مناطق اخرى يتم حرقها على مدار الساعة ،،، اما الباقي فهو حق

    • أخي
      الوضع الداخلي منضبط ومضمون بإذن الله تعالى أنه لا توجد هدن أبداً، والذي يفكر حول حلب بذلك سنقطع ذيله بإذنه تعالى…
      لكن الكلام عن الهدن التي تنتشر في وسائل الإعلام وتروج على لسان أمريكا وروسيا فلا تنشروا شيئاً عنها ولا تشاركوها حتى تموت في أرضها!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s