عجباً للحسد كيف يحرق صاحبه!!!

عجباً له:

  • تتكلم في خطبة في حضوره، فتنظر إليه وكأنك تقتلع الكلمات من حنجرته.
  • تؤلف كتاباً فيذمه، وكأنك سرقت بُنَيَّات أفكاره منه.
  • يعبر لك الناس عن حبهم، فتشعر كأنك تقتل أحد ولده.
  • تنتقد خطأً، فكأنما تسبه وتشتمه. قد أعمى الحسد عينيه؛ فلم يعد يميز بينهما، ولم يعد يميز إن كنت تعنيه أم تعني غيره.
  • تُكرِمه، فيظن أنك تنافق له طمعاً بشيء من فضله وكرمه.
  • تنفق من مالك في الشأن العام، فيبلغه ذلك كالصاعقة كأنك تنفق من جيبه.
  • تبني بناء، فيهدمه حقداً عليك وحسداً، وينسى أنه يسكن فيه!!!

مهلاً؛

تعلموا تطهير قلوبكم قبل قيادة العالم أيها السابلة!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s