اللباب في الدفاع عن الكلاب!!!

لقد بلغت بنا السذاجة والجهل والتعالم مبلغها!!!

من أعجب ما قرأت التسوية بين خونة الانقلاب وأسرى فتح مكة!!!

وهذا جهل بالشرع من جهة، وقصور في فهم الواقع من وجهة أخرى:

  1. الخائن الداخلي ينطبق عليه حكم بني قريظة، ولا تنطبق عليه أحكام النصر في المعارك.
  2. لو سلمنا بالقياس الفاسد السابق، فهؤلاء تنطبق عليهم صورة الذين أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتلهم ولو تعلقوا على أستار الكعبة.
  3. لو سلمنا بالقياسين الفاسدين السابقين، ففتح مكة كان فيه كسر شأفة قريش التي تسيطر على كامل الجزيرة العربية. بينما تركيا لم تنتصر لأنها إبرة في كومة خنازير عميلة لأمريكا والغرب. بل حتى فلسطين وسوريا والعراق لم تتحرر، فعن أي نصر نتكلم؟!!
  4. لو سلمنا بالأقيسة الفاسدة السابقة فهل يضمن القائس عدم دعم الغرب لهم ليقوموا بانقلاب جديد، وهل يضمن أن يتحقق الردع لم تسول له نفسه تقليدهم اغتراراً بدعم الغرب المسيطر على العالم؟!!
  5. يضاف القياس الفاسد التالي إلى مجموع الأقيسة الفاسدة السابقة: لا يمكن تشبيه هؤلاء الخسيسين بكفار مكة الذين لديهم أخلاق في الحرب والقتال وعدم انتهاك الحرمات والأعراض، فكفار مكة أشرف من هؤلاء بآلاف المرات!!!
  6. قال تعالى: {ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض}.
  7. درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.
  8. أما من حيث العقل فالشاعر يقول: إن أكرمت الكريم ملكته * وإن أكرمت اللئيم تمرد.

مع كل الأقيسة الفاسدة السابقة يأتي شخص غير مختص بالفقه ليقول بكل سطحية وسذاجة:

أرجو من الرئيس أردوغان أن يكمل انتصاره الرائع بعد أن يستكمل تثبيت الأمن في تركيا باتباع السنة النبوية عند  ⁧#فتح_مكة⁩، ⁧#الانتصار_الأكبر⁩.
الله يهدي من يفتي بغير علم، ويشفي من يعتقد بنفسه ذروة العلم!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s