ماذا لو كنت مسؤلاً روسياً؟!!!

1- علاقاتي الاستراتيجية والاقتصادية مع جيراني الأقوياء اقتصادياً،
وليس مع دولة بعيدة مهدمة لا تستطيع سداد ديونها!!!
2- إعادة إعمار سوريا سيكون من المنفذ التركي،
وليس من الأردن الأمريكية والعراق الأمريكية المافيوية!!!
3- أمريكا لا تستطيع قصف المعارضة السورية،
وبالتالي حتى لو سلمت روسيا حلب لتركيا، فالأسد يحتاج روسيا لقصف دمشق!!!
4- أمريكا علقت رهانها بالـ pkk المخدوعين دوماً،
فإذا انهار الأسد ستخرج روسيا من المولد بلا حمص إذا لم تضع لها موطئ قدم آخر!!!
5- حلب المدمرة لم تعد غنيمة يطمع بها أحد،
في مقابل بقاء تحكم روسيا بمصير دمشق!!!
وإذا لم يعجب ذلك الأسد فليبطل!!!
6- أمريكا مهما بقيت فلا بد لها أن ترحل يوماً،
والحل الوحيد في غرز رمح مع عدوها التركي في المنطقة في حلب، مع عدم التخلي عن الرمح المغروز مع الطرف الآخر في دمشق!!!
7- هي الفرصة الوحيدة للانتقام من أمريكا مما فعلته بروسيا في أفغانستان، وبأقل الخسائر!!!
ويبقى السؤال المتعلق بنا:
ما دورنا في هذه التفاعلات الدولية المستمرة التي لا تتوقف؟!!!
والجواب:
طالما بقينا:
– حثالة متفرقة متشرذمة،
– وكل واحد شرعي وعسكري وسياسي يشعر نفسه أنه دولة بذاته،
– وكل واحد جحش مملوء في بنطال ظانن حاله بيفهم وعبحكي،
– ونقتصر على الأقوال دون الأفعال،
فلا تتكلموا عن حقوق،
وعن ضحايا على الحدود،
وعن لاجئين وغرقى وضحايا قصف،
وعن اتفاقات مع عدونا،
وعن ………
لأننا مجموعة أصفار ليس بينها أي أرقام؛
لا على اليمين ولا على الشمال!!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s